Booking.com

كشف مطار دبي ورلد سنترال “آل مكتوم الدولي” عن اللمسات الأخيرة على تطويرات مبنى المسافرين الحالي، حيث من المخطط أن تصل الطاقة الاستيعابية بعد افتتاح المبنى مطلع العام الجاري إلى نحو 26.5 مليون مسافر، ليوفر ما مجموعه 24 بوابة صعود و7 أحزمة لاستلام الأمتعة و104 منصات لإجراءات السفر.

ومن النقرر أن يلعب مطار آل مكتوم الدولي إلى جانب مطار دبي الدولي، دوراً محورياً وأساسياً في تعزيز مكانة دبي كمركز عالمي للطيران في العالم، حيث ستساهم التوسعة الجديدة في المبنى الجديد لزيادة الطاقة الاستيعابية التي توفرها مطارات دبي إلى ما يقارب 130 مليون مسافر سنوياً.

ويعد تدشين رحلات الركاب في 27 أكتوبر 2013، بداية مرحلة جديدة من النمو والتطور لمطار آل مكتوم الدولي في دبي الجنوب، وتشير معدلات النمو المتوقعة لما بعد عام 2020 بوضوح إلى ضرورة الإسراع في توسعة المطار، خاصة في ظل طلبيات طيران الإمارات وفلاي دبي.

ومن هذا المنطلق، بادرت مطارات دبي لوضع تصميم جديد لاستراتيجيتها طويلة الأمد بهدف تلبية الطلب المتوقع والارتقاء بمستويات الخدمة وتجربة المسافرين، من خلال منهجية تضم ثلاثة أقسام – توسعة مبنى المسافرين في آل مكتوم و”دي إكس بي بلس” والمرحلة 2 لمطار آل مكتوم.

ويُعد مطار دبي الدولي أكبر مطارات المسافرين الدوليين في العالم، إذ استقبل 84.5 مليون مسافر خلال العام 2016، وهو ما يمثل معدل نمو سنوي مُركب قدره 12.7 بالمئة منذ العام 2000، في حين من المقرر أن يُصبح مطار آل مكتوم الدولي المطار الرئيسي في دبي وكذلك مقراً لطيران الإمارات اعتباراً من العام 2025.

وبحلول عام 2030، تتوقع مطارات دبي لأعداد المسافرين أن تزيد عن 190 مليون مسافر، لتصعد بعد ذلك إلى 260 مليون مسافر بحلول العام 2040 و309 ملايين مسافر بحلول عام 2050.

أضف تعليقاً