Booking.com

شهدت الخدمات الإلكترونية المتكاملة التي تقدمها الخطوط الجوية العربية السعودية عبر موقعها “السعودية” على شبكة الإنترنت بالإضافة للموقع الخاص بالخدمات الذاتية للهاتف الجوال إقبالاً متزايداً من المسافرين خلال النصف الأول من العام الجاري 2013م, وذلك في إطار الخطة الإستراتيجية للسعودية لتطوير خدماتها بشكلٍ جذري من خلال الاستخدام الأمثل للتقنية لتبسيط إجراءات السفر وتوفير وقت وجهد المسافرين.

خدمات التذاكر الإلكترونية للخطوط السعودية تقفز 50 % خلال ستة أشهر

2.792.418 تذكرة إلكترونية عبر موقع الخطوط السعودية خلال النصف الأول من العام

وقد بلغ عدد الحجوزات التي تمت من خلال الموقع الإلكتروني (5.516.798) حجزاً مقارنةً بـ (4.863.828) حجزاً خلال نفس الفترة من العام الماضي بزيادة (652.970) حجزاً, وبنسبة (13%) فيما قفزت نسبة الزيادة في أعداد التذاكر الإلكترونية المستخدمة عبر الموقع بنسبة (50.10%) إذ بلغ عددها (2.792.418) تذكرة مقارنةً بـ (1.860.977) تذكرة خلال الفترة المقابلة من 2012م بفارق (931.441) تذكرة.

فيما وصل إجمالي بطاقات الصعود للطائرة عن طريق الموقع الإلكتروني (657.576) بطاقة مقارنةً بـ (573.918) بطاقة خلال النصف الأول من عام 2012م بفارق (83.658) بطاقة, وزيادة بلغت نسبتها (13%) يضاف إلى ذلك وصول إجمالي أعداد بطاقات الصعود للطائرة عن طريق الأجهزة الذكية خلال النصف الأول من 2013م إلى (34.398) بطاقة مقارنةً بـ (844) بطاقة خلال ذات الفترة من 2012م بفارق (33.554) بطاقة ونسبة زيادة بلغت (3.976%).

كما وصل إجمالي أعداد بطاقات الصعود للطائرة عن طريق أجهزة الخدمة الذاتية خلال النصف الأول من 2013م إلى (1.005.282) بطاقة حيث وفرت “السعودية” حوالي (108) أجهزة آلية لإصدار بطاقة الصعود للطائرة بالمطارات ومكاتب المبيعات والمواقع الحيوية على مدار الساعة التي سوف يتم زيادتها قريباً إلى نحو (280) جهازاً لتوفير هذه الخدمة على نطاق واسع .

في ذات السياق بلغ عدد مكالمات مركز الحجز الموحد للخطوط السعودية خلال النصف الأول من العام الجاري 2013م (8.646.172) مكالمة فيما بلغت المبيعات عبر المركز (285.201.500) ريال.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت