Booking.com

أعلنت طيران الإمارات عن اعتزامها إطلاق خدمة يومية جديدة إلى مطار صبيحة جوكِتشن الدولي في اسطنبول التركية، حيث ستسير رحلة يومية إلى هذا المطار اعتباراً من 15 ديسمبر/كانون الأول 2015.

وتتكامل الخدمة الجديدة مع خدمة طيران الإمارات الحالية التي تتم بمعدل 11 رحلة في الأسبوع إلى مطار أتاتورك الدولي، ما يتيح مزيداً من الخيارات والراحة والمرونة للمسافرين إلى ومن اسطنبول.

يقع مطار صبيحة جوكِتشن الدولي في الجانب الآسيوي سريع النمو من مدينة اسطنبول، ويوفر تجربة سفر متميزة، تتيح إنجاز إجراءات السفر والجوازات بسرعة، كما يتمتع المطار بموقع مركزي يتيح الوصول بصورة أسهل إلى مراكز التسوق والمنطقة المالية الجديدة، والمنتجعات القريبة.

ويمكن للركاب الراغبين بالوصول إلى الجانب الأوروبي الاستفادة من خدمة الحافلات المنتظمة التي يتم تشغيلها كل نصف ساعة بين مطار صبيحة جوكتشن وساحة تقسيم الشهيرة في اسطنبول.

وسوف تخدم طيران الإمارات رحلاتها اليومية الجديدة بطائرات الإيرباص A330-200، بتوزيع الثلاث درجات (12 مقعداً في الدرجة الأولى، 42 مقعداً في درجة رجال الأعمال، و143 مقعداً في الدرجة السياحية) ما سيعزز حركة المسافرين من السياح ورجال الأعمال.

كما تستوعب هذه الطائرة شحنات يصل وزنها الإجمالي إلى 17 طناً في كل اتجاه، الأمر الذي سيوفر المزيد من طاقات الشحن الحيوية لعمليات تصدير واستيراد المنتجات، حيث تشمل الواردات الرئيسية لتركيا المنتجات الصيدلانية والآلات والمعدات والإلكترونيات.

وقد روعي اختيار مواعيد مناسبة للرحلة اليومية الجديدة، حيث تغادر الرحلة «إي كيه 119» مطار دبي الدولي في تمام الساعة 5:15 مساءً لتهبط في اسطنبول في تمام الساعة 8:15 مساءً، فيما تغادر رحلة العودة «إي كيه 120»، اسطنبول في تمام الساعة 10:05 ليلاً، لتصل دبي في تمام الساعة 4:20 من صباح اليوم التالي.

وكما هو الحال مع رحلات طيران الإمارات، سيحظى المسافرون أيضاً بعرض سخي فيما يتعلق بالأمتعة المجانية، يبلغ 50 كيلوغراماً للمسافرين في الدرجة الأولى، و40 كيلوغراماً للمسافرين في درجة رجال الأعمال و30 كيلوغراماً للمسافرين في الدرجة السياحية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت