Booking.com

كشفت دراسة حديثة أن المسافرين الذين يختارون السفر في الدرجة الاولي بالطائرات، يكونوا الأوفر حظاً في النجاة إذا تعرضت الطائرة لحادث تحطم، وكجزء من دراسة بحثية أجريت لصالح إحدى المحطات التلفزيونية، تم عن عمد تعريض طائرة بوينغ 272 مزودة بكاميرات وأجهزة استشعار ودمى اختبار لحادث تحطم في صحراء سونوران الموجودة بالمكسيك في وقت سابق من العام الجاري.  وَوُضِعَت 3 دمى في أماكن مختلفة، الأولى في وضعية “القوس” الكلاسيكية مع حزام الأمان، والثانية مع حزام الأمان فقط، والثالثة بدون وضعية القوس وبدون حزام الأمان.

ركاب الدرجة الأولى الأوفر حظاً عند سقوط الطائرة

وبعد تحليل التصادم، تبين أن الركاب الجالسين في مقدمة الطائرة، والتي تخصص عادةً لركاب الدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال أو الدرجة الاقتصادية المميزة، كانوا الاكثر حظاً في النجاة من الحادث. ووجد الخبراء إلى أن فرص النجاة عند السقوط تتزايد بين الركاب الذين يجلسون في المقاعد الخلفية بالطائرة بنسبة 78 %.  كما وجدوا ايضاً إن الركاب الذين يجلسون بوضعية مقوسة ويضعون حزام الأمان تزداد لديهم كذلك فرص النجاة من الحادث. أما الشخص الذي يربط حزام الأمان فقط فسيعاني من إصابات بالغة في الرأس، بينما سيتعرض من لا يرتدي حزام الأمان للموت.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.