Booking.com

أطلقت شركة كونتاس الأسترالية أول رحلة مباشرة بين نيويورك وسيدني، وسوف تستغرق 19 ساعة طيران بدون توقف، وتختبر خلالها التأثير النفسي والجسدي للرحلات الطويلة جدا على المسافرين.

ويقوم الباحثون في أول رحلة من 3 رحلات تجريبية “طويلة جدا” يخطط لها الناقل الوطني الأسترالي هذا العام، برصد تأثير الرحلة التي تستمر 19 ساعة من دون توقف على الركاب.

وتضم الرحلة 40 شخصا من الركاب والطاقم أغلبهم من موظفي كونتاس على متن طائرة من طراز “بوينج 787-9” عندما أقلعت من نيويورك الجمعة، ومن المنتظر أن تصل إلى أستراليا صباح الأحد.

وقد تم اختصار عدد الركاب لتقليل الوزن على متن الطائرة لقطع مسافة 16 ألف كلم تقريبا من دون حاجة لإعادة التزود بالوقود خلال رحلتها غربا فوق المحيط الهادئ.

وسيكون علماء من جامعات أسترالية على متن الطائرة لمراقبة نوم الركاب ومستويات الميلاتونين واستهلاك الطعام، ويتزود الطيارون بجهاز يرصد موجات الدماغ ومستويات التنبه، ومع فارق الوقت بين نيويورك وسيدني البالغ 15 ساعة ستتم مراقبة اضطرابات النوم الناجمة عن ذلك، عن كثب.

وبدأت كونتاس العام الماضي أول رحلة مباشرة من مدينة بيرث الأسترالية إلى لندن تستمر 17 ساعة هي من الرحلات التجارية الأطول في العالم، وكان طيارو كوانتاس قد أثاروا مخاوف بشأن تأثير الرحلات الطويلة جدا على معايير السلامة.

وبالإضافة إلى خط نيويورك-سيدني ستقوم كوانتاس برحلة تجريبية من لندن إلى سيدني في الأشهر المقبلة، وسيتم اتخاذ قرار حول إمكانية الرحلات بنهاية العام.

وقال متحدث باسم كوانتاس إن الرحلات التجريبية “ليست إلا جزءا صغيرا من العمل الذي نقوم به لدراسة كيفية تسيير تلك الرحلات بسلام”، وبدورها، عرضت كل من إيرباص وبوينج على كونتاس طائرات للمسافات الطويلة جدا.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.