Booking.com

أعلنت طيران الإمارات أن نحو ثلث أسطول حافلاتها المخصص لتنقلات أفراد أطقم الخدمات الجوية في دبي يعمل حالياً بالوقود الحيوي، لتشكل هذه خطوة أخرى إلى الأمام في مهمتها البيئية للحد من الانبعاثات.

وفي هذا اﻹطار، تلتزم شركة “الوجدانية” المتعاقدة مع طيران الإمارات، بتشغيل جميع الحافلات باستخدام الديزل الحيوي الذي توفره شركة “نيوترال فيولز” الإماراتية الرائدة في إنتاج الوقود الحيوي من زيت الطهي المستخدم محلياً كمادة أولية.

وتستخدم طيران الإمارات أسطولاً من نحو 50 حافلة في دبي وحدها لنقل أفراد أطقم الخدمات الجوية بأمان بين مقار إقاماتهم وأماكن العمل، ويصل معدل المسافات التي تقطعها هذه الحافلات إلى 700 ألف كيلومتر شهرياً.

ويشكل تخطيط المسار والجدول الزمني للتنقلات الأرضية أيضاً جانباً مهماً لتعظيم كفاءة النقل وتقليل الانبعاثات، وذلك على غرار العمليات الجوية.

وتُقدر وفورات انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون الناجمة عن هذه المبادرة وحدها بنحو 75000 كيلوغرام سنوياً، وتواصل طيران الإمارات العمل مع موردي النقل الآخرين لتوسيع هذه المبادرة لتشمل أسطول النقل بأكمله.

ويقلل استخدام الوقود الحيوي من انبعاث غازات الاحتباس الحراري وغيرها من الملوثات، ويمكن إجراء التغيير بسهولة لأن التحول من الوقود الأحفوري إلى الوقود الحيوي لا يتطلب إجراء أي تعديل على محركات الديزل.

كما أن لهذا النوع من الوقود تأثيراً إيجابياً على المحركات لأن خصائصه التزييتية تساعد على منع التآكل المبكر، كما يعمل كمنظف في أنظمة الوقود ويزيل الرواسب الترابية ما يحسن الكفاءة ويخفض تكاليف الصيانة.

وبالإضافة إلى هذه المبادرة، تجري طيران الإمارات حالياً تجارب لاستخدام حافلات تعمل بالكهرباء في مطار دبي الدولي لنقل أفراد الأطقم بين المبنى والطائرات.

وحرصت طيران الإمارات طوال السنوات الماضية على استخدام سيارات كهربائية لعملياتها على الأرض حيثما كان ذلك ممكناً، ففي مركز الإمارات الهندسي الحديث بدبي الذي يضم مجمعاً من حظائر الطائرات وورش العمل ومخازن المواد والمكاتب، يجري استخدام أكثر من 130 عربة كهربائية و80 مركبة مناولة كهربائية، بما في ذلك الرافعات الشوكية في العمليات اليومية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت