Booking.com

قال المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للطيران المدني خالد الخيبري، إن الطاقة الاستيعابية لمطاري الملك عبدالعزيز الدولي في جدة، ومطار الملك خالد في الرياض أقل من أن تحتمل أعداد المسافرين حاليا عبر المطارين خلال العام، مشيرا إلى أن المشاريع الجديدة التي يشهدها المطاران في الوقت الراهن ستحل أزمة الاختناق التي تشهدها وتزداد تفاقما كل عام.

مطار الملك عبدالعزيز

توسعة مطار الملك عبدالعزيز الدولي ليستوعب 30 مليون مسافر

وأوضح الخيبري في تصريحه أن عدد الركاب في مطارات المملكة زاد خلال العام الماضي 2013 بنسبة 5.2% عن العام الذي سبقه 2012، وقد وصل أعداد الركاب عبر كل المطارات في المملكة نحو 68 مليون راكب.

ومن المتوقع أن تتضاعف الزيادة هذا العام لتتجاوز 10% مقارنة بالعام الماضي كما من المرجح أن تزيد عدد الرحلات عما كانت عليه في العام الماضي 565.631 رحلة بنسبة نمو بلغت 1.2%، وذلك بسبب دخول رحلات الطيران الدولي للمطارات الداخلية، وزيادة عدد الناقلات في المطارات.

وتابع الخيبري: “الطاقة الاستيعابية لم تعد تكفي لمواجهة النمو المتسارع في عدد الركاب والرحلات لذلك فإن الخطط الطموحة لهيئة الطيران المدني هي استحداث مطارات جديدة، وتوسعة المطارات التي تشهد حركة كثيفة من المسافرين مثل مطاري جدة والرياض اللذين من المتوقع أن تزيد طاقتهما الاستيعابية إلى 48 مليون مسافر، وغيرها من المطارات في الجوف والقريات وتبوك”.

وأشار إلى أن مطار الملك خالد الدولي بني على أساس طاقة استيعابية تصل إلى ثمانية ملايين مسافر إلا أنه يستقبل سنويا ضعف ذلك العدد، والآن يجري العمل على التوسعة لتصبح طاقته الاستيعابية 35 مليون مسافر خلال المرحلة الأولى.

أما مطار جدة فقد بني على أساس طاقة استيعابية تقدر بثمانية ملايين مسافر ثم تمت توسعته ليستقبل 17 مليونا، وهو فعليا يستقبل أكثر من 20 مليونا، وستتم توسعته ليستوعب 30 مليون مسافر في المرحلة الأولى ثم 48 مليون مسافر في المرحلة الثانية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت