يسعى مطار حمد الدولي إلى تلبية توقعات مسافريه حول العالم وتجاوزها، وقد أصبح المطار في حد ذاته وجهة مميزة لأنماط الحياة العصرية المتنوعة.

وقد أعلنت شركة “دِل تكنولوجيز” أن مطار حمد الدولي قد اختار حلولها المتقدمة للبنية التحتية للشبكات وخوادمها المتطورة، لتعزيز تجربة المسافرين وتحقيق التميز التشغيلي، في إطار المرحلة الثانية من خطته التوسعية.

وكان المطار الدولي، الذي يخدم حاليًا أكثر من 170 وجهة عالمية وأكثر من 40 شركة طيران شريكة، قد اختار الاعتماد على خوادم “Power Edge” من “دِل” لضمان تعزيز قدرات بنيته التحتية، وتحسين الكفاءات والتكاليف بما يعود بالنفع على ملايين المسافرين.

وتعد خوادم “PowerEdge”، المصممة لتقديم أداء استثنائي، حجر الأساس لأعباء العمل المستقبلية، إذ تدعم هذه الخوادم وحدات حوسبة وشبكات يمكن تخصيصها وفقًا لاحتياجات المطار وتوسيعها بمرور الوقت عندما تقتضي الحاجة.

وكان مطار حمد الدولي قد سجل زيادة بنسبة 101.9% على أساس سنوي في حركة المسافرين ونمواً بنسبة 28.2% في إجمالي حركة الطائرات في عام 2022، وذلك على خلفية استقبال قطر لعشاق كرة القدم القادمين لحضور المونديال من جميع أنحاء العالم.

واستناداً إلى هذا الزخم، بدأت المرحلة الثانية (B) من مشروع توسعة المطار في يناير 2023، وتشمل تشييد ممرين جديدين ضمن مبنى المسافرين، مما يزيد من طاقة المطار الاستيعابية إلى أكثر من 70 مليون مسافر سنويًا.

ويساهم تنفيذ حلول دِل في توفير مزيد من الدعم لخطط المطار الطموحة، وإتاحة سبل جديدة لتوسيع نطاق مركز البيانات الخاص به وتعزيزه بما يضمن قدرته على تشغيل أحمال العمل الأكثر تعقيدًا وأهمية، بالتوازي مع الحفاظ على أعلى مستويات المرونة اللازمة لتلبية احتياجات النمو المستقبلية.

وقد تم تصميم خوادم PowerEdge بما يتيح لها التفاعل مع أعباء العمل بشكل آمن، فضلاً عن قدرتها العالية على التنبؤ بالتهديدات المحتملة، وهي تتميز بتصميم أمان تم التحقق منه من خلال نهج الترميز، وتوفر عملية سهلة لإدارة الأنظمة لمراقبة ونشر وتنفيذ أتمتة العمليات الروتينية للمطار.

شارك برأيكإلغاء الرد