Booking.com

أصبح قطاع الطيران واحداً من أبرز المحركات الاقتصادية خلال الفترة الحالية، وأسهم في إبراز دبي مركزاً عالمياً لصناعة الطيران والسياحة.

Dubai-International-Airport

بلغت إسهامات قطاع الطيران 145 مليار درهم نحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي

واصل قطاع الطيران في الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص تحقيق مزيد من النمو على مستويات عدة خلال العام 2013 خاصة فيما يتعلق بمستويات البنى التحتية والطاقة الاستيعابية التي تتواكب مع زيادة أعداد المسافرين.

إضافة إلى توسع شركات الطيران المحلية من حيث أعداد الأساطيل أو الوجهات التي تصل إليها.

بات قطاع الطيران يشكل عنصراً حيوياً في اقتصاد الدولة حيث تجاوزت قيمة إسهاماته 145 مليار درهم ما يشكل نحو 15% من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن المتوقع أن تحقق قيمة هذه المساهمة المزيد من الارتفاع في السنوات المقبلة حيث يسهم قطاع الطيران والخدمات اللوجيستية بشكل ملحوظ في دعم نمو القطاعات الاقتصادية الأخرى كالسياحة، والضيافة، والتجارة والتمويل بحسب الهيئة العامة للطيران المدني.

وفي دبي يسهم قطاع الطيران المدني ب22 مليار دولار أو 28% من الناتج المحلي الإجمالي للإمارة، ويلعب دوراً حيوياً في جهودها لتنويع بنيتها الاقتصادية، ويأتي نمو القطاع في دبي جزءاً من نموه في الإمارات ككل.

وتقوم مؤسسة مطارات دبي في الوقت الحالي بتنفيذ برنامج طموح تبلغ قيمته 73 .7 مليار دولار (4 .28 مليار درهم) لإنجاز المرحلة الرابعة من توسعة مطار دبي بهدف زيادة طاقته الاستيعابية لتصل إلى أكثر من 90 مليون مسافر للتمكن من تلبية متطلبات النمو المستقبلي.

إذ يعد مطار دبي الدولي من أسرع المطارات نمواً في العالم حيث تضاعف عدد المسافرين عبره على مدى السنوات الخمس الأخيرة، وبات يعد اليوم ثالث أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين.

أما أبوظبي فقد شرعت بالمقابل في تنفيذ برامج توسعة تبلغ كلفتها 8 .6 مليار دولار (25 مليار درهم) لزيادة الطاقة الاستيعابية لمطار أبوظبي الدولي لتصل إلى 40 مليون مسافر، ومن المتوقع أن يتم إنجاز المشروع في عام 2015 – 2016 .

نجح معرض “دبي للطيران 2013 “في التربع على عرش المعارض العالمية من خلال حجم الصفقات التي وصلت قيمتها إلى نحو 790 مليار درهم (215 مليار دولار)، وهو رقم قياسي في تاريخ معارض الطيران العالمية .

وتجاوزت صفقات معرض دبي للطيران في دورته الـ 13 توقعات خبراء ومسئولي صناعة الطيران العالمية ليحقق أكبر حجم من الصفقات في تاريخه وتاريخ معارض الطيران العالمية حيث أعلن عن توقيع اتفاقات شراء في اليوم الأول ل573 طائرة “بوينغ” و”إيرباص”، ب 4 .199 مليار دولار (733 مليار درهم) .

بلغ إجمالي قيمة صفقات الشركات الإماراتية خلال المعرض نحو 3 .173 مليار دولار (5 .636 مليار درهم).

منها صفقات بقيمة 99 مليار دولار لشركة طيران الإمارات، وصفقات بقيمة 4 .11 مليار دولار لشركة فلاي دبي، وأخرى بقيمة 1 .51 مليار دولار لشركة الاتحاد للطيران فيما بلغت قيمة الصفقات التي وقعتها شركة المبادلة للتنمية (مبادلة) 8 .11 مليار دولار .

وبلغ عدد طلبيات الطائرات المبيعة 539 طائرة فيما وصل إجمالي قيمة صفقات دورة العام الجاري إلى 790 مليار درهم مقابل 232 مليار درهم خلال دورة عام 2011 بنسبة نمو بلغت 239% بحسب الصفقات المعلنة خلال المعرض.

كما ارتفع إجمالي أسطول الناقلات الوطنية العاملة في الدولة إلى 372 طائرة مع استلام 46 طائرة جديدة حتى نهاية العام الجاري مقارنة مع 326 هي إجمالي عدد طائرات الناقلات الوطنية بنهاية 2012.

وحسب البيانات الصادرة عن الناقلات الوطنية من المتوقع أن يبلغ إجمالي عدد الطائرات التي ستتسلمها الناقلات الوطنية خلال العام الجاري 46 طائرة جديدة منها 20 طائرة لطيران الإمارات، و14 طائرة للاتحاد للطيران، و6 طائرات لكل من العربية للطيران وفلاي دبي.

وتشير البيانات إلى أن إجمالي أسطول طيران الإمارات ارتفع من 195 طائرة إلى 215 طائرة بينما ارتفع أسطول الاتحاد من 70 طائرة إلى 84 طائرة نهاية 2013، وارتفع أسطول العربية من 33 طائرة إلى 39 طائرة، وفلاي دبي من 28 إلى 34 طائرة.

وتعزز مؤشرات النمو التي تشهدها شركات الطيران الوطنية جدارتها بحجز مقعد لها بين أضخم 10 أساطيل جوية لنقل الركاب في العالم خلال السنوات المقبلة حتى العام 2020.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت