Booking.com

أوضح رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني الأمير سلطان بن سلمان أن الإحساء خسرت الكثير من مواقعها التاريخية، ولكن الآن تستعيد قيمتها وشخصيتها وميزاتها التراثية الاستثنائية.

وقال أن الأحساء تمتلك مقومات تاريخية وطبيعية كبيرة، وأن أهم مقوماتها أهلها، الذين يتمتعون بدماثة الأخلاق والاحتفاء بضيوفهم، وإسهامهم في تأسيس وطنهم، وهذه أهم المقومات السياحية في أي وجهة سياحية.

وأشار إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تعمل مع شركائها في الأحساء على إعداد ملف تسجيل الأحساء في قائمة التراث العالمي لدى «اليونسكو».

لافتاً إلى أن التسجيل ليس هو الهدف بحد ذاته ولكن لكي يكون الملف مقبولاً لدى «اليونسكو» فلابد أن تتلاشى أي تشويهات للمواقع التاريخية والطبيعية.

وأشار إلى أن من أبرز أهداف زياراته الدائمة للمواقع التراثية والسياحية في مناطق المملكة، هو تسجيل الملاحظات وتلقيها ومعالجتها مع المسؤولين.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.