Booking.com

أصدرت الهيئة العامة للسياحة والآثار كتاب «مشروع الملك عبدالله للعناية بالتراث الحضاري في المملكة»، والذي تناول المرحلة الجديدة في العناية بالتراث الوطني ودعمه، والذي سيحقق نقلة نوعية كبيرة في الارتقاء بالموروث الثقافي ويدعم جميع الجهود للمحافظة عليه حيث ستفرز مشروعاته مجموعة كبيرة من منتجات السياحة الثقافية التي تعتمد على التراث الوطني.

الهيئة-العامة-للسياحة-والآثار

يتناول الكتاب المرحلة الجديدة في العناية بالتراث الوطني ودعمه

وأشارت الهيئة إلى أن المشروع يؤكد اهتمام المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله بالتراث الحضاري بكل مكوناته، وخاصة أن اهتمام خادم الحرمين الشريفين بالتراث الوطني بارز ومعلوم، ومن ذلك تأسيسه ورعايته لمهرجان الجنادرية السنوي، وإطلاق عدد من المبادرات والقرارات الرائدة ذات العلاقة بالتراث الوطني، وتوجيهاته السديدة بالعناية بالآثار والمحافظة عليها، والتوجيه باستعادة الآثار الوطنية، وتسجيل القطع الأثرية التاريخية في سجل الآثار الوطنية، ورعايته الكريمة لمعرض روائع آثار المملكة عبر العصور، وتوجيهاته الكريمة بأهمية إبراز الحضارة الوطنية للعالم أجمع، وغيرها من القرارات التي تجسد عنايته أيده الله بالجانب الحضاري وفقًا لأسس وثوابت الدولة.

واشتمل الكتاب على رؤية وأهداف المشروع الذي يتضمن سبعة برامج تحتوي على عشرات المشروعات لتحقيق تلك الأهداف، والتي ستنفذ خلال ثلاث سنوات، وتقسم إلى أربعة أنواع هي: مشروعات الآثار والمتاحف، ومشروعات التراث العمراني، ومشروعات الحرف والصناعات اليدوية، ومشروعات التوعية والتعريف بالتراث الوطني، مشيرة إلى أن المشروع يعد موردًا اقتصاديًا متجددًا، وسينتج عنه زيادة عدد فرص العمل للمواطنين في جميع مناطق المملكة.

وجدير بالذكر أن الهدف من إنشاء «الهيئة العامة للسياحة والآثار» منذ اللحظة الأولى هو الاهتمام بالقطاع السياحي بجميع جوانبه في المملكة العربية السعودية، وذلك بتنظيمها وتنميتها وترويجها.

كما تعمل الهيئة وتطلع دائما إلى تعزيز دور قطاع السياحة وتذليل عوائق نموه معتمدة على عوامل ومقومات هائلة تتمتع بها المملكة هذا بالإضافة إلى الاهتمام بالآثار والمحافظة عليها وتفعيل مساهمتها في التنمية الثقافية والاقتصادية.

وتطلع الهيئة العامة للسياحة والآثار إلى أن يتوافق دور القطاع السياحي ونموه مع مكانة وقيم ودور المملكة في الحضارة الإنسانية وتأثيرها في المجتمع الدولي باعتباره رافداً مهماً من روافد الاقتصاد الوطني.

تعد الهيئة العامة للسياحة والآثار مركزاً للتحفيز السياحي، وتعمل من خلال شراكة وثيقة مع الأطراف والشركاء المعنيين لتحقيق رؤية ومهمة القطاع السياحي في المملكة، وتكون الداعم الأساسي لإحداث التنمية السياحية المستدامة التي تتماشى مع الثوابت الإسلامية والقيم الاجتماعية والثقافية والبيئية السائدة في المملكة.

تعمل الهيئة العامة للسياحة والآثار على تسهيل تنمية مستدامة وناجحة لصناعة السياحة في المملكة من خلال توفير توجه واضح لهذه الصناعة، والعمل من خلال الشراكة الوثيقة مع رواد الصناعة والشركاء لإيجاد وتهيئة مناخ تستطيع هذه الصناعة الناشئة من خلاله تحقيق درجة عالية من الاكتفاء الذاتي.

وتقوم الهيئة بتعزيز قدرة قطاع الآثار والمتاحف وحماية تلك الآثار، وتسجيلها، واستكشافها، والتنقيب عنها ودراستها، وتطوير المتاحف والتراث العمراني، وزيادة المعرفة بعناصر التراث الثقافي بالمملكة، وإدارة الآثار والمتاحف بشكل فعال، وتهيئة الموارد الثقافية ليتم تطويرها وعرضها على أفراد المجتمع في إطار تعزيز السياحة الثقافية، وتحفيز استثمارات القطاع الخاص في مشاريع الآثار والمتاحف.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت