Booking.com

تحولت بحيرة الجوف في محافظة دومة الجندل إلى أحد أبرز المعالم السياحية في المنطقة بعد انتهاء مشروع تطوير البحيرة الذي أشرفت عليه الهيئة العامة للسياحة والآثار, ويتضمن مرسى ومنتزها ونافورة مائية.

بحيرة الجوف.. بوابة السياح القادمين من الأردن وتركيا إلى السعودية

الانتهاء من مشروع تطوير بحيرة الجوف في محافظة دومة الجندل

وتسعى خطة التنمية السياحية للاستفادة من موقع الجوف الاستراتيجي في شمال السعودية حيث يمثل منفذ الحديثة في منطقة الجوف معبراً رئيساً للقادمين من الأردن وسورية ولبنان وتركيا إلى السعودية لأداء مناسك الحج والعمرة, وهو بوابة عبور لهم وللسياح المغادرين براً إلى هذه الدول.

واعتمدت هيئة السياحة ضمن مشاريع العام الماضي مشروعين في منطقة الجوف حيث بيّن حسين الخليفة مدير فرع الهيئة في الجوف أن المشاريع تم طرحها للترسية.

وقال إن المشروع الأول هو مرسى بحيرة دومة الجندل, وتشمل إنشاء مطعم عائم, ومرسى للقوارب, والمصب حيث تم وضع مخطط معتمد لها حيث سيكون المطعم والمرسى على بعد عشرة أمتار داخل البحيرة مما يجعل الاستثمار فيهما مغريا ومثمرا.

أما المشروع الثاني فهو الحديقة المضيئة في منتزه قارا, وتعتمد فكرة عملها على تركيب أشجار صناعية مضيئة ذات ألوان متعددة وأشكال وأحجام متفاوته يتم توزيعها وتركيبها لتخرج في النهاية لتشكل إما شعارا أو منظرا طبيعيا لافتا للأنظار تنتهي إلى مصدر كهربائي يتم من خلاله التحكم بالحديقة, وإضاءتها وفق نظام حديث يتميز بالتكلفة المنخفضة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت