Booking.com

بدأت مدينة أيوتايا الأثرية فى تايلاند, والتي تقع على بعد نحو 80 كيلومترا شمالي بانكوك أمس الأربعاء (8 إبريل) الاحتفال بمهرجان المياه (سونجكران), وذلك بمشاركة مئات الأشخاص وعشرات الأفيال في معركة بالمياه في متنزه بالمدينة.

مهرجان سونغكران

انطلاق مهرجان المياه سونجكران في سنغافورة .. 12 أبريل

وعادة ما يبدأ مهرجان سونجكران أو عيد الماء سنويا فى تايلاند يوم الثالث عشر من شهر أبريل عندما يحتفل الناس فى تايلاند وميانمار ولاوس وكمبوديا برأس السنة الجديدة التقليدية عندهم بصلوات بوذية وغسل تماثيل بوذا كما أنهم يحممون المسنين بلطف ويتبادلون الهدايا.

ويعتبر مهرجان سونغكران او عيد الماء التايلندى الذي يقام أثناء الاعتدال الربيعى ويشبه فى ذلك العيد المقدس فى الهند وعيد الفصح المسيحى, وكلهم يبدأون فى الربيع فرصة تقوم النساء خلالها فى المدن والقرى بطلاء وجوه الشبان إحياءً لذكرى أسطورة سونغكران, ويقوم الناس فى الشوارع بتراشق الماء والابتسامات ترتسم على شفاههم, ويعتبر خوض معركة بالماء وسيلة يتبعها الناس لتخفيف حرارة أجسامهم في جو شهر إبريل الحار نسبيا.

وتشارك أفيال أيوتايا المروضة فى المهرجان, وتُحضر براميل الماء للأفيال التي ترشها على الناس بمساعدة قائديه أو من يسوسونها.

وينظم مجلس صناعة السياحة في سنغافورة أول “مهرجان للاحتفال بعيد سونجكران” بالبلد هذا العام, ومن المقرر أن ينظم يومى 12 و13 إبريل.

ونظرا لموجة الجفاف الطويلة فى بداية العام والحملة الوطنية للحفاظ على الماء ذكرت تقارير إخبارية محلية أن المنظمين قرروا الحد من عدد المهرجانات ذات الصلة بالماء. وبدلا من ذلك سينظمون معرضا للحفاظ على المياه والإرث المائى لسنغافورة.

ويقول التايلانديون الذين يزعمون أنهم المصدر الأصلي للمهرجان السنوي إنهم يُقدرون جهود سنغافورة في الترويج لمهرجان سونجكران لكنهم يضيفون أن ما ستنظمه سنغافورة لن يكون مثل ما تنظمه تايلاند.

وقال سومسونج سابفاكوسولكول رئيس بلدية مدينة أيوتايا “ننظم هذا الحدث (مهرجان سونجكران) سنويا منذ عشرات السنين وحتى الآن, إنهم (سنغافورة) بدأوا للتو (التنظيم) والترويج للمهرجان فإذا كنت تريد المهرجان الحقيقي والأصلي فإنهم (سنغافورة) لن يستطيعوا مضاهاة ما لدينا يمكنهم فقط محاكاتنا لذلك إن كنت تريد الثقافة الأصلية فانك ستكون في حاجة للحضور هنا إلى تايلاند, إنهم (سنغافورة) يمكنهم عرض بعضا منه فقط”.

ومهرجان الماء في تايلاند أحد الأحداث السنوية التي ينتظرها السائحون الذين يزورون البلد حيث يأملون أن يستمتعوا بعطلة تستمر أسبوعا.

وجدير بالذكر أن مدينة أيوتايا التاريخية أبصرت النور في عام 1350 وكانت عاصمة تايلاند فى الفترة ما بين عامى 1350 و1767  قبل أن يدمرها البرمانيون في القرن الثامن عشر أما آثارها التي تتميز بوجود الأبراج المروّسة أو أبراج الذخائر الضخمة وأديرة ذات مقاييس هائلة فتقدّم فكرة عن روعتها السابقة.

وتضرر 127 موقعا أثريا فى مدينة أيوتايا بسبب الفيضانات التى ضربت وسط تايلاند وأجزاء من العاصمة بانكوك فى أكتوبر ونوفمبر 2011.

وقد أصبحت مدينة أيوتايا العام الماضي أول موقع من مواقع التراث الإنساني العالمي في آسيا يستثمر ضمن خطة لتخفيف مخاطر الكوارث بعد أن غرقت بسبب فيضانات حدثت عام 2011.

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.