Booking.com

تسع ليالٍ جمعت عاشقي البحر بـ “مهرجان الساحل الشرقي” ليطفئوا في ختامها الشمعة الثانية من عمر المهرجان, والذي أفرز عن 1200 وظيفة مؤقتة للشباب والأسر المنتجة تنافسوا وأبدعوا في تقديم أعمالهم.

مهرجان الساحل الشرقي

أعداد غفيرة من الزوار استمتعوا بفعاليات المهرجان

وأسدل الستار مساء أمس الأول على فعاليات المهرجان الذي نظمه مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية بمنتزه الملك عبدالله في الواجهة البحرية بالدمام  بإشراف من فرع هيئة السياحة والآثار بالمنطقة الشرقية كذراع تنفيذية للمجلس وسط الأماني بعودته بحلة جديدة العام المقبل.

وكشف مدير عام هيئة السياحة والآثار بالمنطقة الشرقية أمين مجلس التنمية السياحية المهندس عبداللطيف بن محمد البنيان أن عدد الزائرين للمهرجان بلغ 720 ألف زائر من داخل المملكة ودول مجلس التعاون الخليجي, مبينا إن مهرجان الساحل الشرقي بنسخته الثانية حقق نجاحا كبيرا نظرا لتنوع فعالياته, والتي كانت تحاكي الطابع البحري لأهل المنطقة الشرقية قبل اكتشاف النفط.

 لافتا في الوقت نفسه إلى أن مهرجان الساحل الشرقي حقق أهم أهدافه بمشاركة المجتمع المحلي من خلال المساهمة في توفير أكثر من 1200 وظيفة مؤقتة للطلاب والشباب والأسر المنتجة, وإبراز المقومات السياحية والتراثية البحرية في المنطقة, والعمل على استثمارها سياحيا وجذْبِ أكبر عدد ممكن من الزوار والسياح, والمساهمة في جعل سواحل المنطقة الشرقية من أهم المقاصد السياحية ليس فقط محليا بل وحتى خليجيا كما يهدف إلى تكوين انطباعٍ عن الحياة البحرية, وتجربة سياحية ممتعة للسائح إضافة إلى تأصيل المقومات السياحية للمنطقة الشرقية, وأبرز النشاطات التي يشهدها المهرجان للمنازل التراثية والدكاكين والفنون الشعبية والموال البحري ومجلس النواخذة, ومعارض الصور الفوتوغرافية القديمة, وبناء السفن وصيانتها قديما, والرحلات السياحية بالمراكب الشراعية, وركوب السفن وتوديع البلدة (الدشة), والإبحار تحت أناشيد اليامال ومن ثم العودة إلى الشاطئ, ومراسم استقبال (القفال).

مهرجان الساحل الشرقي يؤكد لشركاء التنمية السياحية في القطاعين الحكومي والخاص والمستثمرين على أهمية الأنشطة البحرية كأحد أبرز المقومات السياحية للمنطقة الشرقية

وأشار البنيان إلى أن مهرجان الساحل الشرقي يؤكد لشركاء التنمية السياحية في القطاعين الحكومي والخاص والمستثمرين على أهمية الأنشطة البحرية كأحد أبرز المقومات السياحية للمنطقة الشرقية.

وبين منظم المهرجان الدكتور مقبل المقبل أن أبرز فعاليات المهرجان تضمنت البلدة التراثية والسفن البحرية كما احتضنت أكثر من 30 فعالية ونشاطا من أهمها استديو البحر, والمسرح المفتوح للحياة البحرية القديمة, والفنون الشعبية المصاحبة للصيد, ومسابقة الغوص وصيد اللؤلؤ, واستعراض القوارب الشراعية, والأسر المنتجة, وسوق السمك, والمتحف البحري, كما شارك 20 نوخذة من أشهر النواخذة بالشرقية والخليج نقلوا حياتهم اليومية في رحلات الغوص وصيد اللؤلؤ, إضافة الى أن المهرجان شهد إبحار السفن والمراكب الشراعية بعدد 20 سفينة, وأقيمت فعالية الكرنفال البحري بمشاركة 500 فرد وأكثر من 20 فرقة للفنون الشعبية و150 حرفيا وأسرة منتجة لأكثر من 70 محلا كما أقيمت على هامش الفعاليات ثلاث بطولات بحرية في ” صيد السمك وصيد اللؤلؤ والغوص” إضافة إلى مشاركة 150 متطوعا في تنظيم المهرجان.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت