Booking.com

دفعت عطلة عيد الأضحى المبارك معدلات إشغال الفنادق في رأس الخيمة إلى مستويات مرتفعة في ظل الطلب القوي من داخل وخارج الدولة ما رفع أسعار الغرف الفندقية بشكل ملحوظ خلال هذه الفترة, وفقاً لمستهلكين ونزلاء.

فنادق رأس الخيمة

30% ارتفاع أسعار الغرف والأجنحة في رأس الخيمة خلال عطلة العيد

ويؤكد مديرون وعاملون في الفنادق تلقيهم حجوزات مسبقة من قبل مختلف الجنسيات من بينهم المواطنون القادمون من إمارات الدولة المختلفة مؤكدين أن أسعار الغرف والأجنحة شهدت ارتفاعا تراوح ما بين 20 و30% في أغلب الفنادق خلال هذه الفترة غير أن مستهلكين التقتهم «الاتحاد» أكدوا أن الأسعار ارتفعت في بعض الفنادق بشكل كبير جعل تكلفة الإقامة بها خلال الإجازة يقارب تكاليف السفر إلى خارج الدولة.

وأشار توفيق الحاج مدير فندق رأس الخيمة إلى أن الفندق خلال إجازة عيد الأضحى المقبلة سيحقق إشغالا كاملا بنسبة 100%, وذلك على مختلف الغرف والأجنحة المتوافرة.

وذكر انه خلال أيام العطل الرسمية المتعارفة ومن ضمنها الأعياد يتوجه الراغبون في قضائها بالفنادق إلى الحجز المسبق نظرا إلى الطلب المتزايد على الغرف حيث يصبح الحصول على الغرف أمراً صعبا خاصة بالنسبة للعوائل التي تحتاج إلى عدة غرف.

وأشار إلى أن إمارة رأس الخيمة أصبحت من المناطق السياحية التي يحرص الجميع على قضاء الأوقات المطولة فيها خاصة خلال الربع الأخير من العام, وذلك نظرا إلى اعتدال حالة الطقس وتواجد العديد من الأنشطة والفعاليات التي يمكن للسياح والمواطنين الاستمتاع بها.

وذكر انه فيما يتعلق بأسعار الغرف والأجنحة في الفندق فإنها تشهد ارتفاعا يبلغ حوالي 30% خلال العيد, وذلك نظرا إلى حالة العرض والطلب مؤكدا أن هذه الزيادة يصاحبها تقديم العديد من الخدمات المميزة التي يمكن أن يحتاجها النزلاء طوال فترة مكوثهم في الفندق.

وشهد فندق كوين إن زيادة في أسعار الغرف خلال فترة العيد بلغت حوالي 20%, وفقا لما أشار إليه احمد علي المسؤول في الفندق الذي أكد أن الأسعار تشهد ارتفاعا خلال العطل الرسمية مقارنة بأيام السنة الأخرى التي عادة ما يقل فيها الطلب.

وذكر أن الفندق يحتوي على 45 غرفة فندقية مختلفة تقدم للنزلاء خدمات متعددة مشيرا إلى أن الأشغال ترتفع كلما اقترب موعد العطل منها الأعياد.

وأشار إلى أن الأسعار ترتفع ووفقا لعملية العرض والطلب ورغبة الكثير الحجز في الفنادق المتواجدة في إمارة رأس الخيمة مؤكدا أنها ستعود إلى مستوياتها الطبيعية بمجرد انتهاء العطلة.

أكد مستهلكون أن أسعار الغرف في عدد من فنادق الإمارة تشهد ارتفاعا ملحوظا خلال أيام العطل الرسمية, وتتجاوز مستوى الألف درهم في الكثير من الفنادق, حيث ذكر المواطن صالح راشد أن ارتفاع الأسعار خلال أيام العطل يكلف الأسرة الكبيرة مبالغ مرتفعة خصوصا في عطلة عيد الأضحى المقبلة التي تمتد إلى أكثر من أسبوع.

وأشار إلى أن الخيار الأمثل لهذه الأسر هو اختيار الفنادق الأقل تكلفة, والتي قد تكون الخدمات فيها من دون المستويات المطلوبة حيث تصبح الإقامة في الفنادق ذات الخدمات الجيدة مكلفة للغاية في هذه الفترات, مشيرا إلى أنه في هذه الحالة تصبح هذه التكلفة مقاربة لتكلفة السفر إلى إحدى الدول المجاورة, وهو ما تقوم به الكثير من الأسر.

وافقته في الرأي موزة سالم التي أشارت إلى أن أسعار الفنادق في الإمارة خلال عطلة العيد تضاهي تكلفة السفر لبعض البلدان القريبة, وذلك نظرا إلى طول إجازة عيد الأضحى المقبلة فخيار السفر قد يكون بديلا للتكاليف التي قد تدفعها الأسر مقابل قضاء العطلة.

وذكرت أن الأسر تتوجه وقبل حلول الأعياد والإجازات المطولة إلى توفير ميزانية محددة للاستمتاع بها فإذا كان مبلغ حجز الغرف الفندقية في الدولة يأتي بنفس تكلفة السفر إلى الخارج فإنه من المرجح تقديم خيار السفر.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت