Booking.com

الإمارات اليوم ـ تفتتح مجموعة فنادق ومنتجعات ميلينيوم، فندق “ميلينيوم بلازا” في دبي، في يوليو المقبل، بطاقة 413 غرفة وجناحاً فندقياً، ويطل على طريق الشيخ زايد في دبي، ويستهدف درجة رجال الأعمال.

وقال المدير العام لفندق «ميلينيوم بلازا»، معين سرحان، إن «الفندق سيشغل الطوابق 26 إلى 65 من (برج فندق ميلينيوم)، ويضم خمس قاعات للاجتماعات تتسع لـ300 شخص.

وأضاف لـ”الإمارات اليوم” أن الفندق سيكون خالياً من المشروبات الكحولية، تلبية لطلب شريحة معينة تركز على عامل الخصوصية للنزلاء، لافتاً إلى أن متوسط سعر الغرفة الفندقية سيراوح بين 630 و700 درهم، فيما تتراوح مساحة كل غرفة بين 37 و47 قدماً مربعةً. وأوضح أن “70٪ من إيرادات الفندق ستأتي من الغرف الفندقية، و20٪ من المطاعم، ونحو 10٪ من خدمات أخرى في النوادي الرياضية والمسابح”.

وأفاد بأن الفندق يضم ثلاثة مطاعم تجمع بين ثقافات الشعوب الغذائية، وتتسع لنحو 400 شخص، مؤكداً أنه يستهدف طبقة رجال الأعمال بالدرجة الأولى، فضلاً عن السياح الذين يزورون دبي بغرض الترفيه أو التسوق، لافتاً إلى وجود طابق كامل من الفندق مخصص لرجال الأعمال.

سوق السياحة في دبي

 

شارع الشيخ زايد ـ دبي

يقع فندق ميلينيوم بلازا في شارع الشيخ زايد بدبي

إلى ذلك، قال سرحان إن «الفندق سيشارك في مبادرة السياحة الخضراء وجائزتها، التي تحث الفنادق على الالتزام بالمعايير الخضراء في أدائها، تماشياً مع مبادرة حكومة دبي للمباني الخضراء.

وذكر أن العرض في السوق كبير لكن الطلب ينمو بشكل متوازن، لافتاً إلى أن دبي باتت تنافس الأسواق الدولية التي تجذب سنوياً مزيداً من السياح إلى رصيدها السياحي.

وأضاف أن «عدد المنشآت الفندقية في دبي، ارتفع خلال العام الماضي إلى 573 منشأة، مقابل 540 منشأة في عام ،2009 فيما ارتفع عدد نزلاء المنشآت الفندقية في الإمارة إلى 8.68 مليون نزيل العام الماضي، مقابل 7.84 مليون نزيل في عام 2009».

وأشار المدير العام لفندق «ميلينيوم بلازا» إلى أن للقطاع السياحي في دبي أوجهاً متعددة، إذ إن هناك نمواً في حجم المؤتمرات التي تستضيفها الإمارة سنوياً بمعدل معرض شهرياً وبمتوسط أربعة أيام لكل فعالية، فضلاً عن أن معظم الشركات تتخذ من دبي مركزاً لأعمالها، وعقد اجتماعاتها على الصعيد الاقليمي.

وأكد أن «طريق الشيخ زايد يتمتع بخصوصية فريدة، إذ باتت فنادقه مؤشراً لقياس أداء جميع الفنادق العاملة في دبي، كما أن نسب الإشغال السنوية في الفنادق المطلة عليه لا تقل عن 80٪، باعتباره الشريان التجاري للإمارة، إذ تتركز فيه الأعمال والمؤتمرات والمعارض، مضيفاً أن الشركات تسعى إلى حجز غرف فندقية في تلك الفنادق.

وبيّن أن “فئة سياح الترانزيت باتت شريحة مهمة جداً في سوق السياحة، خصوصاً الزوار الذين يقضون ليلة فندقية في الإمارة، ومن ثم يتوجهون إلى محطات أخرى”، لافتاً إلى أن شركات الطيران، ومنها «طيران الإمارات» و«فلاي دبي» تلعب درواً كبيراً من خلال ربط مختلف الوجهات بالإمارة.

وتوقع سرحان ارتفاعاً مطرداً في أعداد المسافرين في مطار دبي الدولي، بصفته مركزاً جوياً استراتيجياً على الصعيد العالمي، مذكراً بأن عدد المسافرين عبره ارتفع في عام 2010 إلى 47.2 مليون مسافر، بنسبة نمو 15.3٪.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.