Booking.com

جرت العادة أن توجه الشركات دعوات لحضور مراسم «قص شريط الافتتاح» أو «وضع حجر الأساس» لدى بدء تشييد مبنى أو مع تجديده, ولكن أن توجه شركة فيدا للفنادق والمنتجعات, التابعة لمجموعة إعمار للضيافة دعوة لعملائها للمشاركة في «حفل هدم» غرف فندق المنزل بوسط مدينة دبي كانت سابقة من نوعها.

هدم فندق

حفلة صاخبة لهدم حوائط وأثاث غرف الفندق قبل أيام من إغلاقه

بدأ المدعوون في التوافد إلى صالة استقبال فندق «المنزل» بمنطقة داون تاون في الثامنة من مساء أمس الأول, وفق دعوة وجهت لهم من قبل شركة «فيدا» للفنادق دون أدنى علم عن طبيعة الحدث الذي تم دعوتهم إليه, وفور وصول المدعوين تم تزويدهم ببدلة بيضاء تشبه «أفرول» العمال, وخوذة رأس ومطرقة, وسط حالة من الذهول من قبل الجميع, وتم توجيههم للصعود إلى الدور الأول من الفندق لتبدأ حفلة صاخبة لهدم حوائط وأثاث الغرف امتزجت فيها أصوات الموسيقى مع معاول الهدم والدعس على الزجاج المتناثر.

يأتي الحفل قبل أيام من إغلاق الفندق إمام الجمهور أول يوليو المقبل تمهيدا لبدء أعمال التجديدات به في إطار خطوة «مجموعة إعمار للضيافة», التابعة لشـركة «إعمار العقارية» لإطلاق علامة فنادق البوتيك الجديدة «منزل» على أن يكون الفندق الذي يقع مباشرة أمام سوق البحار هو أول من يحمل الاسم الجديد وهو «منزل وسط مدينة دبي».

وأعلنت إعمار للضيافة عن إجراء تغيير كامل للتصميم الداخلي للفندق والذي سيحمل العلامة التجارية الجديدة حيث سيحمل التصميم الداخلي الطابع العربي الأصيل من خلال تدعيمه بعناصر جمالية من الأرابيسك وتزيين الجدران بخطوط من الحروف العربية ليعكس تصميمه احتفاء بالهوية الثقافية للمنطقة.

ومن المقرر أن يعيد الفندق فتح أبوابه في حلته الجديدة بحلول نوفمبر المقبل بعد إعادة تصميم 197 غرفة بالفندق, وتعتبر «منزل» العلامة الفندقية الرابعة للمجموعة بعد النجاح المميز الذي حققته كل من «العنوان للفنادق والمنتجعات» و«فيدا للفنادق والمنتجعات» و«دبي إن».

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.