Booking.com

تستكمل شركة «شيلفد» للتطوير العقاري العمليات الإنشائية في ثاني أعلى برج في دبي وأطول برج في منطقة مارينا قبل نهاية العام الجاري بحسب أبو علي مالك شروف رئيس مجلس إدارة الشركة.

مرسى دبي

مارينا 101 يقع في مرسى دبي وهو الأعلى بين أبراجها

وقال شروف إن الشركة أنجزت أكثر من 85% من مشروع برج (مارينا 101) الذي يعد ثاني أعلى برج في دبي, وأطول برج في منطقة مرسى دبي, والذي تبلغ قيمته الاستثمارية نحو 1,5 مليار درهم.

وكشف أن الشركة تعتزم إطلاق مشروعين فندقيين بمنطقة الخليج التجاري قبل نهاية النصف الأول من العام المقبل بتكلفة استثمارية تبلغ 1,3 مليار درهم.

وقال إن برج «مارينا 101» يضم واحدة من أغلى الشقق الفاخرة في الإمارات تصل قيمتها الإجمالية 28 مليون درهم, مساحتها تبلغ 14 ألف قدم مربعة, ويبلغ سعر القدم نحو 2000 درهم, وتمتلك الوحدة إطلالة بانورامية وتشطيبات فاخرة.

وقال باتريك خوري رئيس العمليات بالشركة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في دبي أمس وبين شروف أن: «مشروع (مارينا 101) يعد من العلامات المعمارية الهامة في دبي, إذ يبلغ ارتفاعه 425 متراً, ويضم فندق 5 نجوم يضم 300 غرفة فندقية, و420 شقة فندقية و60 شقة سكنية دوبلكس فاخرة, وأوضح أن الشقق الفندقية بيع منها حتى الأن 211 شقة فيما تستعد الشركة لطرح الشقق السكنية خلال المعرض».

وأفاد بأن الوحدات السكنية تأتي في الطوابق من 80 إلى 100 وعددها 60 شقة مكونة من ثلاثة غرف وصالة, إضافة إلى 6 وحدات (بنتهاوس) تتراوح الأسعار للشقق السكنية بين 1600 و1700 درهم للقدم المربعة ونحو 2000 درهم لـ (بنتهاوس)».

ولفت خوري إلى أن المشروع أطلق عام 2007 تم الانتهاء منه العام الجاري على أن تبدأ عمليات تسليم الوحدات العقارية المتنوعة في المشروع بداية العام المقبل 2015.

وأشار إلى أن تمويل المشروع تم باستخدام ثلاث روافد أساسية في مقدمتها التمويل الذاتي والمبيعات بالإضافة إلى القروض البنكية, وأرجع إطلاق المشروعات الجديدة إلى انتعاش أسعار البيع والإيجارات ما أدى بدوره إلى ارتفاع كبير في العائد على الاستثمار العقاري.

 

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت