Booking.com

أكد عمر قدوري الرئيس التنفيذي لمجموعة روتانا الفندقية أن المجموعة تتمتع بوضع مالي قوي، وتتوافر لديها سيولة كافية دون الحاجة إلى الاقتراض أو التمويل لتواكب عمليات التوسع التي تقوم بها في الوقت الراهن سواء في الإمارات أو منطقة الشرق الأوسط أو دول أخرى.

فنادق روتانا

“روتانا” تشارك في بورصة برلين للمرة الخامسة عشرة على التوالي

وشدد قدوري على أن شركة روتانا تعتبر من الشركات الفندقية الناجحة موضحاً أنه لا توجد لديها أية نية للتحول إلى شركة مساهمة عامة أو طرحها للاكتتاب أمام مساهمين.

وقال قدوري: “نشارك في بورصة برلين للمرة الخامسة عشرة على التوالي حيث يعتبر المعرض الأهم على مستوى العالم كما أننا نهتم من خلال مشاركتنا بالترويج لفنادقنا في السوق الألماني الذي يعتبر من بين أكبر 5 أسواق في تصدير السياحة حول العالم كما نطرح خلال هذه المشاركة المزيد من عروضنا الترويجية لفصلي الربيع والصيف، ويشكل المعرض فرصة للالتقاء بشركائنا من مختلف دول العالم، وتعرف شركاء جدد وإبرام عقود مع شركات ووكلاء سفر وسياحة من دول متعددة”.

وأفاد أنه سيجري إبرام عقود عديدة سيجري الكشف عنها خلال المعرض مع شركاء المجموعة في أوروبا وغيرها من الدول تتعلق بالتعاون الاستراتيجي المشترك خلال السنوات المقبلة، ونتوقع أن تسهم هذه العقود في زيادة أعداد السياح والزوار التي تفد إلى فنادقها، وأن نلمس الآثار الإيجابية لهذه الاتفاقيات خلال السنة الجارية والسنوات المقبلة .

وعن أداء مجموعة فنادق روتانا في العام الماضي قال قدوري: “لقد كان أداؤنا جيداً وحققنا متوسط نسبة إشغال بلغت 78% في عموم فنادق المجموعة برغم الاضطرابات التي شهدتها بعض الدول التي توجد فيها فنادقنا مثل لبنان، وسوريا، والعراق، والسودان، ومصر إلا أن أداء فنادقنا في الإمارات بشكل خاص ودول الخليج بشكل عام كان عالياً، وأسهم في التعويض عن أداء فنادقنا ببعض الدول الأخرى.

وأشار إلى أن أداء المجموعة في العام الجاري سيكون أكثر إيجابية حيث سيجري افتتاح 8 فنادق جديدة في العراق والأردن وسلطنة عمان وتركيا بينما جرى افتتاح فندق جديد في مدينة العين.

وأعرب عن توقعاته أن تفتتح مجموعة روتانا ما يصل إلى 10 فنادق جديدة بشكل سنوي حتى العام 2018 حيث جرى إبرام عقود عديدة لافتتاح فنادق سواء في الدولة أو خارجها ضمن سياسة المجموعة التوسعية لتكون أفضل مجموعة فندقية عربية عالمية.

وأوضح أن أبوظبي تسير بخطوات قوية في المجال السياحي حيث تمكنت من تحطيم التوقعات بجذب 8 .2 مليون سائح في العام الماضي، ورفع التوقعات لجذب 1 .3 مليون سائح في العام الجاري.

مؤكداً أن جهود هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وشركة الاتحاد للطيران قد شكلت العامل الرئيسي في جذب السياح، وتعريفهم بأبوظبي كوجهة سياحية على المستويين الإقليمي والعالمي بما تمتلكه من مقومات سياحية ومرافق متطورة.

وأعرب قدوري عن توقعاته أن يحقق القطاع السياحي بالدولة نمواً يصل إلى 6% في العام 2015 مع نمو أعداد الزوار والسياح.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.