Booking.com

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي على نطاق واسع في الأردن مقطع فيديو يُظهر شلالًا يتدفق من أعلى ناطحة سحاب فندق عمّان روتانا في منطقة العبدلي، في منظر يشبه شلالا طبيعيا من المياه، مما أثار مخاوف لدى الشارع الأردني.

وقد تبين من البحث أن الفيديو لم يكن سوى خدعة بصرية استخدمها أحد المهندسين المعماريين في الأردن للتوعية بأهمية الحفاظ على المياه، وليس تسرب مياه من فندق روتانا عمان كما يدعي البعض.

ونشر فندق روتانا عمان توضيحاً عبر حسابه في “تويتر”، أوضح أن المقطع ما هو إلا خدعة بصرية قام بها أحد المهندسين باستخدام مؤثرات بصرية تُظهر شلالاً يتدفق من الفندق في منطقة العبدلي، وذلك في خطوة تهدف للتوعية بأهمية الحفاظ على المياه.

وقال المهندس اندريه صاحب الفكرة: “إن فكرة استخدام المؤثرات البصرية جاءت للتوعية بأساليب وطرق ترشيد المياه حتى يتمكن الأردن، الذي يعد ثاني أفقر دول العالم مائياً، من الحفاظ على هذه الثروة”.

وعلق سمير الجنيد على المقطع بقوله: “كانت الإشاعة أن المسبح بأعلى برج فندق روتانا عمان ‘انخرم’ وانسكبت المياه كالشلال، والحقيقة أنها خدعة بصرية بتقنية العرض المرئي للتوعية بأهمية المياه”.

وتعتبرهذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها المؤثرات البصرية على فندق عمان روتانا لخصوصية بنائه، حيث استخدمت الدولة وخلال احتفالات المملكة بمئوية الثورة العربية الكبرى، رسماً ثلاثي الأبعاد على واجهات الفندق الذي يقع في موقع إستراتيجي بتوسطه مدينة عمان وإطلالته من كافة جوانبه على المنظر الساحر للعاصمة بجبالها السبعة.

شارك برأيك

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت