Booking.com

أعلن رئيس مجلس إدارة “نخيل العقارية” علي راشد لوتاه أمس أن الشركة أقرت خططاً مدروسة لتطوير 23 ألف غرفة فندقية في مشروع جزر ديرة انطلاقاً من دورها وحرصها على المساهمة في تلبية متطلبات تنظيم “إكسبو 2020” في دبي.

مشاريع نخيل العقارية

نخيل العقارية تسعى لزيادة أرباحها 15% هذا العام

وأوضح أن المرحلة الأولى تتضمن 79 فندقاً و15 منتجعاً، والعدد سيرتفع ويتضاعف في المراحل اللاحقة.

وقال: “نخيل أدهشت العالم بجزر نخلة جميرا وجزر العالم وجبل علي وغيرها من الأيقونات العمرانية الفريدة من نوعها على مستوى العالم، واليوم جاء دور جزر ديرة الأربع”، وأكد انطلاق أعمال البنية التحتية قبل نهاية العام الجاري لتصبح جزر ديرة جاهزة قبل تنظيم إكسبو.

وأوضح لوتاه أن: “هذا العدد من المشروعات الفندقية يمثل المرحلة الأولى فقط، وسنطرح الأحد المقبل 94 قطعة أرض لنتمكن من تلبية العدد الهائل من المستثمرين، ونعمل على استكمال تجهيز خطط لطرح المزيد من الأراضي في إطار مراحل لاحقة”.

ويبلغ عدد قطع الأراضي في اثنين من جزر ديرة الأربع 500 قطعة أرض فيما تتولى نخيل تطوير الجزيرتين الأخريين.

وتتضمن المرحلة الأولى 94 قطعة متوفرة بخطط سداد خاصة للمستثمرين في مشاريع الفنادق والمنتجعات السياحية كما ستضيف الجزيرتان أكثر من 23 ألف غرفة فندقية و31 ألفاً من الشقق لقطاعي الضيافة والعقارات السكنية في دبي.

وقال لوتاه للصحافيين: “نخيل عائدة إلى صناعة التطوير العقاري بقوة، ولن تتأخر في لعب دور بارز في قصة نجاح الحدث الأكبر في تاريخ المعارض العالمية، وستكون للشركة بصمتها السياحية الفريدة”.

وتوظف نخيل مهارتها وخبراتها لتجعل من “جزر ديرة” جنة سياحية تضيف 40 كيلومتراً إلى سواحل دبي بينها 21 كيلومتراً واجهة بحرية ما يجعلها أحد أبرز المساهمين في تجسيد رؤية دبي لزيادة عدد سياحها إلى 20 مليوناً سنوياً بحلول عام 2020 الذي يوافق تنظيم الحدث العالمي إكسبو 2020 الذي يتوقع أن يجتذب أكثر من 25 مليون شخصاً.

تطرح شركة “نخيل” يوم الأحد المقبل 12.4 مليون قدم مربع من الأراضي الاستثمارية المميزة في مشروع “جزر ديرة” الذي يعد الواجهة البحرية الجديدة في دبي، وتبلغ مساحته 15.3 كيلومتراً مربعاً.

وتتراوح مساحة أراضي المرحلة الأولى، والتي ستطرحها “نخيل” من 50 إلى 670 ألف قدم مربع مخصصة لبناء المشاريع الفندقية والمنتجعات، وذلك على جزيرتين من الجزر الأربع للمشروع.

كما ستتولى “نخيل” بنفسها تطوير الجزيرة الجنوبية بكاملها، والتي تبلغ مساحتها 4.5 ملايين متر مربع لتنشئ وجهة جديدة وفريدة من نوعها لخور دبي.

 حيث يمكن الوصول إليها وبسهولة من خلال منافذ عدة جسور طرق أو عبارات، وستشمل الجزر مجموعة من معالم الجذب من بينها مركز تسوق ضخم، وسوق ليلي مصمم على طريقة الأسواق العربية التقليدية، وفندق يضم 250 غرفة، ومدرج للحفلات الموسيقية والمناسبات يتسع لنحو 30 ألف شخص إضافة إلى مرسى لليخوت العملاقة.

وستتولى “نخيل” إكمال المخطط الرئيسي للجزر، وجميع أعمال البنية التحتية بحيث تكون جاهزة لعمليات التطوير من قبل طرف ثالث في كل جزيرة حيث تعتزم “نخيل” تطوير 5 فنادق لها في “جزر ديرة”.

وقال لوتاه: “الآن ومن خلال تطبيق التصاميم والأساليب الهندسية المبتكرة التي عُرِفنا بها نقوم بتطوير مشروع جزر ديرة الواجهة المائية الفريدة من نوعها، والتي سوف ترسخ من مكانة دبي كمركز عالمي للسياحة والتجزئة والأعمال، وستساهم بشكل كبير في اقتصاد دبي على مدى العقود المقبلة”.

تتوقع نخيل أن تحقق 15% نمواً في عائداتها في 2014 مقارنة بالعام الماضي، وبلغت مبيعات مشروع قرية جميرا منذ إطلاق المبيعات أخيراً أكثر من 1.3 مليار درهم.

وتجسد النتائج تزايد ثقة المستثمرين بنخيل، ويتوقع أن تدر محفظة التأجير لوحدها 1.2 مليار درهم هذا العام.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.