Booking.com

أعلنت “هيلتون العالمية” اليوم عن توقيعها اتفاقية إدارة مع شركة سعود عبد العزيز العلوش العقارية الرائدة، وذلك لإطلاق أول فندق تابع لـ’هيلتون’ في مدينة عنيزة بمنطقة القصيم الواقعة في وسط المملكة العربية السعودية.

 

فنادق-هيلتون-العالمية

“هيلتون العالمية” توقع اتفاقية مع شركة سعود عبد العزيز العلوش العقارية لإطلاق أول فندق تابع لها في مدينة عنيزة بالقصيم

وسيتمتع الفندق الجديد الذي سيضم 125 غرفة ويحمل اسم “دوبل تري عنيزة من هيلتون” بموقع نموذجي في قلب مدينة عنيزة التي تعد ثاني أكبر مدن منطقة القصيم حيث سيتربع على نقطة مرتفعة متيحاً إمكانية الوصول بكل سهولة إلى كافة أحياء المدينة الرئيسية ومطار الأمير نايف بن عبد العزيز الإقليمي المجاور، وتجري عمليات إنشاء الفندق حالياً وفق المخطط ومن المتوقع أن يتم افتتاحه في منتصف عام 2016.

وقال جون جرينليف المدير العالمي لـ”دوبل تري من هيلتون” معلقاً: “تأتي هذه الخطوة الهامة في إطار سعينا الدائم لدخول مجالات ومناطق جديدة حيث نهدف من خلالها إلى تلبية الطلب المتزايد على الخيارات الفندقية عالية الجودة في مدينة عنيزة لاسيما وأن المنطقة تشتهر بمهرجاناتها وكرنفالاتها وكرم ضيافتها مما يجعلها موقعاً نموذجياً لفندق جديد من علامة ‘دوبل تري’ التي لطالما اشتهرت بالتجربة المميّزة التي تقدمها لكل ضيوفها”.

وانسجاماً مع حرص “دوبل تري من هيلتون” على توفير أعلى مستويات الجودة والراحة والأناقة سيشتمل “دوبل تري عنيزة من هيلتون” على خيارات متنوعة تتضمن 112 غرفة وجناح ديلوكس في المبنى الرئيسي المحاط بتشكيلة من الفلل التي تضم كل منها 2 إلى 3 غرف نوم.

أما مرافق الفندق فتشتمل على قاعة متعددة الاستخدامات تتسع لـ400 شخصاً، وغرفة لتناول الطعام والشراب على مدار الساعة، وردهة للاستراحة فضلاً عن مجموعة من المنشآت الترفيهية التي تتراوح من مقرّ للفعاليات الاجتماعية و3 برك سباحة، ومركز للياقة البدنية، ووصولاً إلى ركن مخصص للأطفال كما يستطيع الضيوف الابتعاد عن الحياة الصاخبة عبر الاسترخاء في الحدائق الغنّاء الواسعة والمصممة لتكون أشبه بواحة تضفي مزيداً من التميّز على الفندق الفخم.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت