Booking.com

كشفت شركة «إعمار الشرق الأوسط» لتطوير المشاريع العقارية في السعودية عن مشروعها التجاري “إعمار سكوير” في مدينة جدة، والذي يوفر قيمة إضافية فريدة للشركات الساعية لإطلاق أو توسيع نطاق عملياتها في المملكة.

إعمار سكوير في مشروع باب جدة التجاري

مشروع باب جدة يعد اليوم أشهر وجهات الحياة العصرية في المملكة

ويعد “إعمار سكوير” المنطقة التجارية لمشروع «باب جدة» متعدد الاستخدامات الذي تطوره «إعمار الشرق الأوسط», وهو يوفر للعملاء تجربة مكاتب تجارية غير مسبوقة تجمع بين المرافق العصرية الفاخرة وبيئة الأعمال فائقة الحداثة.

وسينقل هذا المشروع تجربة “إعمار سكوير” للمكاتب التجارية عالمية المستوى التي أطلقتها الشركة في كل من دبي واسطنبول والقاهرة, والتي استقطبت جميعها اهتماماً لافتاً من قبل المستثمرين العالميين.

وتتوزع المباني المكتبية الثلاثة ذات الخمسة طوابق حول « ساحة الهلال », وتتميز بإطلالة على الساحة ونافورة الماء التفاعلية والمتاجر الفاخرة إضافة إلى التصاميم الداخلية الأنيقة للمداخل والردهات التي تعتمد المزج بين العراقة والحداثة, والتي ستشكّل بيئة عمل مميزة تهدف إلى نجاح الأعمال.

وقال فريد دوري الرئيس التنفيدي لشركة «إعمار الدولية»: «يمثل إعمار سكوير منطقة المكاتب التجارية الراقية لمشروع باب جدة الذي يعد اليوم أشهر وجهات الحياة العصرية في المملكة.

وهو يعزز مكانة جدة كمركز تجاري عالمي, عبر توفير بيئة عمل متكاملة, ومثالية للشركات في مختلف المجالات الاقتصادية, ومن جهة أخرى يهدف إعمار سكوير لمواكبة حاجة المدينة إلى منطقة تجارية مركزية توفر مساحات مكتبية تجارية فاخرة».

وأضاف دوري: «سيكون إعمار سكوير محط اختيار العديد من الشركات السعودية والعالمية التي تعتزم تأسيس مقراتها الإقليمية أو متاجرها في جدة, وذلك بفضل تصميمه المذهل الذي يجعله واحداً من أرقى المناطق التجارية في المملكة فضلاً عن موقعه الاستراتيجي المميز, والذي يربط بين المنشآت الحكومية والتجارية والمرافق العامة, وإعمار سكوير سيوفّر لك بيئة عمل مثالية قد لا تجدها في أي مكان آخر».

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت