Booking.com

بدأت الهيئة العامة للسياحة والآثار وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية في تحديد المواقع السياحية في المملكة لتطويرها ضمن مشروع السياحة الجيولوجية. وعقدت في مقر الهيئة العامة للسياحة والآثار اجتماعا ضم مسئولين من الهيئتين للاطلاع على قائمة بالمواقع الجيولوجية المتضمنة التي تم اقتراح ادراجها في مشروع التطوير خلال الخمس سنوات القادمة.

كهف ام جرسان

السياحة الجيولوجية أحد أهم الأنماط السياحية التي تنمو بشكل سريع على مستوى العالم

وناقش الاجتماع الذي حضره مدير عام الإدارة العامة لتطوير المواقع السياحية المهندس أسامة الخلاوي, والدكتور عبد الله العطاس مساعد الرئيس للشؤون الفنية في هيئة المساحة تقرير زيارة المسح الميداني المعد من قبل الفريق الاستشاري لمشروع تطوير السياحة الجيولوجية في المملكة.

واستعرض الاجتماع آلية ترشيح المواقع الثلاثة التي سيتم إعداد تصورات تخطيط لها ومناقشة تحديد الموقع الجيولوجي المرشح تسجيله كموقع تراث طبيعي عالمي وأبرز المتطلبات التي لابد من تحقيقها كمعايير فنية متبعة لتقييم الموقع.

وقال المهندس الخلاوي إن تطوير السياحة الجيولوجية في المملكة هدف استراتيجي ومصدر مستقبلي واعد للسياحة المحلية والدولية, وسيتم اختيار مشروعين كنموذج ونواة لتطوير السياحة الجيولوجية على المدى القصير كما سيتم تحديد موقع جيولوجي كذلك ليتم تسجيله في قائمة منظمة اليونسكو كأول متنزه جيولوجي بالمملكة.

وشارك بالاجتماع عدد من المختصين والمهتمين في هذا المجال, ومنهم : مفتي المشرف على وحدة بحوث المخاطر الجيولوجية بكلية علوم الأرض بجامعة الملك عبد العزيز الدكتور محمد رشاد علي, والأستاذ المشارك بقسم الجغرافيا بكلية الآداب جامعة الملك سعود الدكتور بدر الفقير بالإضافة لمشاركة عدد من ذوي الاختصاص من الجهتين أعضاء الفريق الفرعي.

وتعد السياحة الجيولوجية أحد أهم الأنماط السياحية التي تنمو بشكل سريع على مستوى العالم حيث قامت الهيئة باستطلاع تجارب عالمية للاستفادة منها في تطوير السياحة الجيولوجية.

ويوجد في المملكة عدد من مواقع السياحة الجيولوجية المميزة والتي سيتم تطويرها من خلال مشروع السياحة الجيولوجية, ومن أبرزها (وادي الديسة بتبوك, والشق والهوية والغراميل بمنطقة المدينة المنورة, والوعبة وحرة خيبر وحرة رهاط وجبل قدر و مسار حرة رهط وكهف ام جرسان بالمنطقة الغربية تنومة بمنطقة عسير, وادي لجب بمنطقة جازان).

وجدير بالذكر أن الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية هي هيئة حكومية تعنى بالقطاع السياحي بالمملكة العربية السعودية, وذلك بتنظيمه وتنميته والترويج له وتعزيز دوره وتذليل العوائق التي تمنع دون نموه.

وذلك بما يتوافق مع مكانة المملكة وقيمها, وأيضا من أهداف الهيئة الاهتمام بالآثار والمحافظة عليها والعناية بالمتاحف والرقي بالعمل الأثري المبذول في المملكة العربية السعودية.

وأخيراً جعل للقطاع الخاص دوراً رئيسياً في إنشاء المنشآت السياحية الاستثمارية, وقد أسست الهيئة العليا للسياحة في عام 1421هـ بوصفها مؤسسة ذات شخصية اعتبارية مستقلة.

ونصت المادة الثالثة من تنظيم الهيئة على أن أغراض واختصاصات الهيئة “الاهتمام بالسياحة في المملكـة وتنميتها وتطويرها والعمل على تعزيز دور قطاع السياحة وتذليل معوقات نموه باعتباره رافداً مهماً من روافد الاقتصاد الوطني, ويضطلع القطاع الأهلي بالدور الرئيس في إنشاء المنشآت السياحية الاستثمارية”.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت