Booking.com

كشفت إمارة الشارقة أمس عن قيمة المشروعات التي تعتزم إنجازها في العام الجاري تماشياً مع احتفالات الإمارة عاصمة الثقافة الإسلامية إذ تبلغ ملياراً ونصف المليار درهم تتوزع على 21 مشروعاً مختلفاً من المشروعات النوعية الكبرى, والأولى من نوعها على مستوى المنطقة.

حديقة مرايا للفنون

حديقة مرايا للفنون تحتفل باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية

وأكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس اللجنة التنفيذية لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية أهمية تلك المشروعات التي تترجم نهج إمارة الشارقة المرتكز إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في الارتقاء بكل ما يخدم الفكر الثقافي الإسلامي وتعميم فائدته على مختلف أنحاء العالم.

وأوضح أن المشروعات التي تعمل إمارة الشارقة على تنفيذها تعدّ من المشروعات النوعية المهمة, وتشكل مرآة الثقافة الإسلامية التي تعكس الهوية الإماراتية, وتهدف الى إبراز عظمة الثقافة الإسلامية ونشر معارفها وأهدافها، وتتضمن المشروعات جامعات ونصباً تذكارية وحدائق إسلامية وأسواقاً ومتاحف تراثية ومكتبات وصروحاً علمية وعمرانية.

وقال الشيخ سلطان بن أحمد إن المشروعات تكمل ما تزخر به الإمارة من معالم ثقافية وتراث إنساني تؤرخ من خلالها حكايتها المعرفية والعلمية التي تعزز مكانة الإمارة ودورها البارز في المنظومة الثقافية العالمية.

ولفت إلى أن مشروعات يكتمل تنفيذها هذه الأيام, لافتاً إلى مسرح جزيرة المجاز الذي يعد الأول من نوعه على مستوى المنطقة كونه من أهم الصروح السياحية التي تم تشييدها, وتبلغ كلفته 140 مليون درهم, مشيراً إلى أنه تم إنجازه بفترة قياسية لم تتعد ثلاثة أشهر.

ومن المقرر أن يشهد مسرح المجاز الذي يتسع نحو 4500 متفرج, في 26 مارس الجاري أول عرض للعمل الملحمي «عناقيد الضياء» الذي يدشن احتفالات الشارقة باختيارها عاصمة الثقافة الإسلامية.

من جانبها أكدت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيسة هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق) رئيس لجنة المشروعات لاحتفالات الشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية أهمية هذه المشروعات الكبرى التي تعمل الإمارة على تنفيذها لما لها من دور بارز في خدمة الثقافة وإفادة الأجيال المتلاحقة, وترسيخ مكانة الإمارة عاصمة للثقافة الإسلامية على مر الأزمان.

وقالت إن الشارقة التي تسير بخطى صاحب السمو حاكم الشارقة تستثمر بكل ما من شأنه الارتقاء بالفكر الإنساني والثقافة والعلم.

ولفتت الشيخة بدور القاسمي إلى أنه يجري الإعلان عن هذه المشروعات تباعاً خلال العام الجاري, مشيرة إلى الأهمية السياحية والمعرفية لمشروعات الشارقة التي تجعل من الإمارة مقصداً عالمياً بارزاً في السياحة الثقافية وتضيف انجازات حضارية مهمة لمنظومة إنجازات الشارقة المختلفة.

وقالت إن مشروع الحديقة الإسلامية الذي ينجز أواخر مارس الجاري, تبلغ كلفته 12 مليوناً و550 ألف درهم أما مشروع النصب التذكاري للشارقة عاصمة الثقافة الإسلامية فتبلغ كلفته ثمانية ملايين درهم.

كما يجري العمل على تنفيذ حديقة أخرى بكلفة 25 مليون درهم تعد الأولى من نوعها من ضمن ثلاث حدائق جديدة من المشروعات التي تضيف عناصر جمالية وقيمة ثقافية واجتماعية مهمة إضافة إلى مشروعات الجامعات الإسلامية والمكتبات. وأضافت أنه تم تخصيص 23 مليون درهم لمتاحف جديدة ومشروعات لأسواق وقرى تراثية.

من جانب آخر تحتفل حديقة مرايا للفنون باختيار الشارقة عاصمة للثقافة الإسلامية بإقامة عرض لمجسم «هرم الوجود» للفنان وفاء بلال الذي يستخدم في عمله مزيجاً من اخترعات العلماء المسلمين خلال العصر الذهبي للحضارة الإسلامية, وتقنيات المستقبل.

وأصبح المجسم أحد المعالم الفنية البارزة في الشارقة حيث قام الفنان بعرضه في حديقة مرايا للفنون, ويزهو «هرم الوجود» بموقعه في حديقة مرايا للفنون المشروع الذي أقامه مركز مرايا للفنون إحدى مبادرات هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق).

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت