Booking.com

يطلق مركز اكسبو الشارقة استراتيجية جديدة لمدة خمس سنوات اعتباراً من العام المقبل بهدف استقطاب المزيد من المعارض المتخصصة، وتعزيز الخدمات والتسهيلات المقدمة للجهات المشاركة بحسب سيف المدفع الرئيس التنفيذي للمركز.

اكسبو الشارقة

الشارقة تستهدف استقطاب المزيد من المعارض المتخصصة

وقال المدفع  إن إعداد الاستراتيجية جاء بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لاسيما للاستفادة من التوسعة الأخيرة للمركز، وتعزيز مكانة الإمارة في صناعة المعارض، وتحقيق قيمة مضافة من خلال المزايا والحوافز المقدمة للعارضين والجهات المعنية.

وأوضح أن الاستراتيجية الجديدة تشمل توطيد علاقات التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة، وبناء شراكات قوية محلياً وخارجياً.

وتركز الاستراتيجية، وفقاً للمدفع على دعم التوطين في صناعة المعارض من خلال برامج ودورات تدريبية وورش تأهيلية يتم تنفيذها بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية وهيئات المعارض داخل الشارقة وخارجها لإعداد كوادر بشرية مواطنة مؤهلة ذات كفاءة وتميز في مجالات العمل كافة من تنظيم وإقامة وتسويق وترويج وإدارة معارض.

وأكد المدفع أن مشروع توسعة المركز الذي تم الانتهاء منه «بداية لانطلاق مشروع مدينة الشارقة للأعمال»، والذي بدأت ملامحه تتبلور متمثلة في المراكز والمؤسسات الاقتصادية والاستثمارية في المنطقة، والتي حدد ملامحها صاحب السمو حاكم الشارقة حيث ساهمت التوسعة بشكل كبير في استيعاب الأعداد المتزايدة من الجمهور، وتنويع المعارض المزمع إقامتها تلبية لتنوع مصادر الاستثمار بالدولة.

وقال المدفع إن التوسعة الجديدة تقدم إضافة نوعية لإمارة الشارقة، وتسهم في جذب أكبر المعارض الدولية والعالمية حيث شكل ضيق المكان سابقاً عائقاً أمام استقطابها.

وأشار المدفع إلى أن التوسعة ستنعكس على أداء المعارض المقبلة لاسيما الفعاليات الكبرى التي يستضيفها «اكسبو الشارقة»، ومنها معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومعرض الساعات والمجوهرات الذي سيجري توسعته خلال دوراته القادمة، وفقاً لتوسعة المركز الجديدة، ومعرض الحديد.

وأوضح المدفع أن المساحة الكلية للمركز بعد التوسعة الجديدة تجاوزت 28 ألف متر مربع مشيراً إلى أن مساحته السابقة كانت تبلغ 18 ألف متر مربع، وعدد القاعات الحالية أربع قاعات بمساحة أربع آلاف متر مربع لكل قاعة بينما يبلغ حجم المساحة الخارجية 8 آلاف متر مربع.

وأشار إلى أن التوسعات والمنشآت التي أمر صاحب السمو حاكم الشارقة بتنفيذها لاسيما إقامة فندق على مستوى راق، ومواقف للسيارات، ومسجد يخدم سكان المنطقة، ومخازن مكيفة جاءت في إطار خطة متكاملة لمدينة اكسبو، وهو ما يطلق عليها مدينة المال والاعمال، والتي تمتد على عدة مراحل تنتهي في العام 2020 حيث توجد المزيد من خطط التطوير تشمل منشآت وخدمات جديدة وتطوير البنية التحتية للمنطقة.

حيث تضم المدينة حاليا الى جانب مركز اكسبو غرفة تجارة وصناعة الشارقة والعديد من المراكز التجارية الدائمة للدول، ومنها المركز التجاري الاميركي، والمركز التجاري الدائم لجمهورية مصر العربية، وايضا المعرض الهندي، والمركز التجاري لرومانيا، ومركز تشاينامكس الصيني، وغيرها مما يجعل مدينة اكسبو مركزا للمال والاعمال اضافة الي قيام بعض البنوك بإقامة مقرات لها بالمنطقة ومنها مصرف الشارقة الإسلامي.

وحول كلفة تشييد وتجهيز التوسعات الجديدة في مركز إكسبو الشارقة، أوضح المدفع أن التكلفة الإجمالية بلغت 150 مليون درهم لمساحة إنشاء 22 ألف متر مربع لتوفير مساحة عرض اضافية في حدود 10 آلاف متر مربع إلى جانب توفير الخدمات اللوجستية الاساسية، والمواقف الرئيسية، والمكاتب الادارية، وغرف وقاعات الاستقبال والاجتماعات مع تزويد المركز في قاعاته الجديدة بأحدث الوسائل والأجهزة التقنية للاتصال والتواصل وسهولة تبادل المعلومات ونقل وعرض المعروضات وعقد الملتقيات.

وقال المدفع «لقد تم انجاز أعمال التوسعة في زمن قياسي بكل المقاييس، وذلك خلال 7 أشهر فقط، وذلك بفضل دعم صاحب السمو حاكم الشارقة»، وأشار إلى أن التوسعات ستفتح أمام المركز الكثير من الفرص لاستضافة المعارض الدولية، وبنهاية العام سيتم تدشين الأجزاء المتبقية وهي عبارة عن بعض المكاتب في الدور الثاني في صالة العرض الجديدة.

وقال إن «الدعم من صاحب السمو حاكم الشارقة يلقي علينا مسؤوليات كبيرة بأن نكون على استعداد دائم لتطوير الأداء والارتقاء بمستوياته لترجمة رؤية سموه المستقبلية التي تشمل جميع مناحي الحياة في إمارة الشارقة».

واعتبر أن مركز اكسبو الشارقة ومنذ انتقاله إلى مقره الحالي عام 2002 أصبح معلماً بارزاً يعكس ملامح من إنجازات مسيرة الدولة في التطوير والتحديث التي تتسارع خطواتها نحو آفاق التقدم والازدهار والرخاء والتي باتت من سمات التميز في دولة الامارات.

لفت المدفع إلى أن إنجازات وإيجابيات مركز اكسبو الشارقة منذ إنشائه حتمت أن يتحول في مسار نهجه الى تنظيم المعارض المتخصصة والاحداث النوعية، وذلك في اطار سياسته العامة وخطته التطويرية.

وبرز ذلك في تنظيم المعارض التي حققت اسهامات ايجابية في تنمية وتطوير الموارد البشرية المواطنة وتشجيع منشآت القطاع الخاص بل والاجهزة الحكومية على الاستفادة من تلك المعارض والملتقيات التي تقام بالمركز عبر عرض وتقديم خدماتها وفرصها للتدريب والتأهيل والتوظيف لأبناء المواطنين والمقيمين، ومن ثم المشاركة في حفز وتشجيع الشباب المواطنين على التعرف على طبيعة تلك الخدمات والاستفادة من الفرص الوظيفية التي تطرحها تلك المنشآت والاجهزة، وأوضح المدفع أن المرافق الجديدة إضافة إلى التوسعات الاخيرة ستسهم في تقديم أفضل الخدمات للعارضين ولرواد المعارض.

وسيعمل مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة ومجلس إدارة مركز اكسبو الشارقة برئاسة أحمد المدفع على وضع خطة استراتيجية وإنشائية متكاملة لتنفيذ توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة على أن يتم عرضها على سموه في أسرع وقت ممكن حتى ينفذ المشروع على أكمل وجه ووفق البرنامج الزمني المخصص له.

واستقطب مركز اكسبو الشارقة أكثر من 20 معرضاً متنوعاً ومتخصصاً منذ انطلاق عام 2013، وهو ما يعني تسجيل نمو مقارنة بالفترة ذاتها العام الماضي.

ويمثل المجمع الجديد للمعارض والاجتماعات والمصمم بطراز عالمي انعكاساً واضحاً للدور المهم الذي تتميز به دولة الإمارات باعتبارها أحد أهم المحاور التجارية في الشرق الأوسط.

ويقوم المركز بتقديم مجموعة متميزة من التسهيلات الفنية المتطورة فضلاً عن الخدمات المميزة لنطاق عريض من الأحداث والمؤتمرات ذات الصلة بصفته أهم مقر لاستضافة الاجتماعات والمعارض في المنطقة بمواصفات ومعايير الجودة العالمية.

وقال المدفع «أتوقع أن نحقق نقلة نوعية في الكم والكيف مع خطط العام المقبل وبما يتوافق مع الاستراتيجية الجديدة وهو ما يعزز من دور ومكانة المركز».

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت