كشفت “نخيل العقارية” خلال اليوم الافتتاحي لمعرض “سيتي سكيب جلوبال” أمس النقاب عن 3 مشاريع تطوير مستدامة, ومبتكرة على الواجهة المائية في ديرة و”نخلة جميرا” ينتظر أن ترفد دبي بالعديد من المرافق السياحية, والثقافية, والتجارية ذات الطراز العالمي, وأن تلعب دوراً محورياً في تحقيق رؤية دبي للقرن الحادي والعشرين.

نخيل تكشف النقاب عن 3 مشاريع تطوير مستدامة خلال معرض سيتي سكيب جلوبال

وتضم المشاريع التي صادق عليها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي, تحويل 4 جزر في ديرة إلى وجهة متعددة الأغراض بمساحة 16 مليون متر مربع, وتطوير ممر يغطي كامل الهلال البالغ طوله 11 كيلومتراً في “نخلة جميرا” إضافة إلى بناء نادي شاطئي يضم حديقة أيضاً في الجزيرة عينها.

قال علي راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة شركة “نخيل العقارية” خلال معرض “سيتي سكيب حلوبال” أمس: “قامت نخيل في السابق بتسليم بعض أشهر المعالم العالمية مثل “نخلة جميرا”, و”العالم”, والآن, ومن خلال تطبيق التصاميم والأساليب الهندسية المبتكرة التي عُرِفنا بها، نقوم بتطوير مجموعة من المقاصد الفريدة التي لا تمحى من الذاكرة التي سوف ترسخ مكانة دبي كمركز عالمي للسياحة, والتجزئة, والأعمال, وتساهم بشكل كبير في اقتصاد دبي على مدى العقود المقبلة”.

والمشاريع الثلاثة, وهي في مرحلة التصميم في الوقت الراهن: مشروع ديرة والذي قامت “نخيل العقارية” بوضع خطته الرئيسة, وهو يتألف من 4 جزر تشكل واجهة مائية متعددة الأغراض ينتظر أن تضيف أكثر من 40 كيلومتراً (تشمل 21 كيلومتراً واجهة شاطئية مخصصة للمشاريع الفندقية) إلى ساحل دبي مع توفير البنية التحتية اللازمة لتطوير العشرات من الفنادق والمنتجعات, والشقق المتكاملة الخدمات, ومراكز التجزئة, والمساكن الخاصة.

وأشار علي لوتاه إلى أن المشروع سوف يدعم بشكل كبير استراتيجية حكومة دبي بشأن السياحة (دبي السياحية 2020), وتعتزم “نخيل” تقديم خطط دفع وحوافز خاصة لتطوير الفنادق على الجزر الجديدة، في الوقت الذي تتفاوض فيه الشركة مع عدة علامات فندقية عالمية ترغب بالدخول إلى سوق الإمارة.

وسوف تتولى “نخيل” بنفسها تطوير الجزيرة الجنوبية بكاملها, وتتضمن الجزيرة التي سيتوفر لها منفذ سهل من خلال جسور طرق أو عبارات من وإلى الجزيرة الرئيسة, مجموعة من معالم الجذب, وهي سوق ليلي وهو مصمم على طريقة الأسواق العربية التقليدية, ويضم أكثر من 1400 من محال التجزئة والمطاعم إضافة إلى عدد من المخازن وممشى بطول 5 .2 كيلو متر, وفندق يضم 250 غرفة, ومسرح للحفلات الموسيقية والمناسبات يتسع لنحو 30000 شخص, ومرسى لليخوت العملاقة إضافة إلى مجموعة من المراسي التي توفر خدمات الرسو مباشرةً خارج مرافق السكن, ومساحة خضراء مظللة بكثافة.

وكذلك ستحتضن الجزيرة أراضي على الواجهة المائية تخصص لإقامة الفنادق, والمنتجعات, والشقق متكاملة الخدمات كما ستضم الجزر الثلاث الأخرى فنادق, ومنتجعات, ووحدات سكنية, وتجارية, ووحدات تجزئة.

وستتولى “نخيل” وضع الخطة الرئيسة, وجميع أعمال البنية التحتية بحيث تكون جاهزة لعمليات التطوير من قبل طرف ثالث في كل جزيرة حيث ستطرح الأراضي للبيع بداية الشهر المقبل ضمن خطط سداد ميسرة تمتد لخمس سنوات للعاملين في قطاع الضيافة على وجه الخصوص.

ويمتد شاطئ نخيل الغربي الجديد على “نخلة جميرا” بطول 5 .1 كيلومتر على امتداد جذع النخلة الغربي ليوفر وجهة أخرى جديدة للمقيمين في الجزيرة وزوارها.

وتتمدد على طول الشاطئ الغربي حديقة مظللة ومنتزه يضم أكشاك تجزئة ومرافق أخرى مثل مناطق لعب الأطفال, وكذلك سيكون هناك نادٍ شاطئي من الطراز الأول فيه مجمع من طابق واحد يضم 14 من المرافق المقامة على الواجهة المائية تشمل مطاعم, ومنطقة جلوس خارجية, وصالة, وجمنيزيوم, ومسبحاً, وساحة للحفلات أيضاً سيتوفر موقف للسيارات يتسع لنحو 340 سيارة و9 حافلات.

وستقوم “نخيل” بتحويل الهلال البالغ طوله 11 كيلومتراً على نخلة جميرا إلى وجهة للمشى والتسوق والطعام لتخلق المزيد من الاهتمام لجزيرة اكتسبت شهرة عالمية أصلاً, وسيمتد ممر نخلة جميرا بكامل طول الهلال مع رصيف يمتد لمسافة 100 متر في داخل الخليج العربي من كل جانب.

وسوف تنشئ “نخيل” الممر من خلال عمليات بناء فوق صخور كاسر الأمواج بالنخلة بينما سيكون عرض الممر 6 أمتار أي أكثر من ضعفي الممر الحالي في الهلال كما سيتوفر به أكثر من 20 محلاً لتقديم المشروبات المنعشة, والتذكارات على امتداد طوله البالغ 11 كيلومتراً.

وسيضم الممر رصيفين شرقي, وغربي كل منهما بطول 100 متر في المياه ليوفرا إطلالة شاملة للخليج العربي, ونخلة جميرا, وأفق دبي كما سيضم الرصيفان مجموعة من المقاهي والمطاعم ذات الواجهات الزجاجية.

شارك برأيكإلغاء الرد