Booking.com

أنهت الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية تنفيذ 160 مشروعا لتهيئة مواقع سياحية بالتعاون من الأمانات والبلديات في مختلف مناطق البلاد. وجرى فتح هذه المواقع للزوار بعد ترميمها وتحسينها وتوفير الخدمات والمرافق التي يحتاج إليها الزوار, وفقا لتقرير نشرته وكالة الأنباء السعودية أمس.

قرية القصار الأثرية

أحد المشاريع التي ساهمت هيئة السياحة في تهيئتها استعدادا للصيف

وكان آخر المشاريع تهيئة جبل منيخ بالمجمعة وعين سمحة بالخرج, ودرب أبا القد والقلتة بالغاط في منطقة الرياض, ومركز فعاليات الصقور, والعين الحارة بحفر الباطن بالمنطقة الشرقية, وشاطئ الفقوة والعين الحارة بالخوبة, وقرية القصار ومرسى فرسان ومرسى جازان بمنطقة جازان, ومركز فعاليات الصقور بطريف بالحدود الشمالية, وتهيئة شاطئ الليث وشاطئ القنفذة بمنطقة مكة المكرمة, وشفا حرة عويرض بالمدينة المنورة, وتهيئة القرية الشعبية بالشنانة ومتنزه الرس بالقصيم. كما يجري العمل حاليا في تأهيل عدد من المواقع السياحية في مناطق المملكة.

ويعتمد برنامج الهيئة العامة للسياحة والآثار لتهيئة المواقع السياحية على تنفيذ الحد الأدنى من المرافق والخدمات التي تثري زيارة السائح من طرق ومواقف سيارات وممرات مشاة وأماكن جلوس مظللة, بالإضافة إلى اللوحات الإرشادية وبعض المنشآت الضرورية مثل مركز استقبال ودورات مياه ونقاط بيع حسب احتياج كل موقع ضمن رؤية تطوير مرحلية شاملة.

ويأتي هذا البرنامج انطلاقا من سياسة ومهمة الهيئة في تطوير المواقع السياحية بالمملكة بالتعاون مع الأمانات والبلديات في المناطق بهدف أن تكون هذه المشاريع نواة لتوجيه الموارد المتاحة لدى الجهات الحكومية التي تشرف على هذه المواقع لزيادة الأثر الاقتصادي الإيجابي للمجتمع المحلي, وإيجاد فرص عمل للمواطنين من شباب تلك المناطق سواء من مرشدين سياحيين أو حراس أمن أو حرفيين وغيرها من الوظائف الدائمة والموسمية.

كما أقرت الهيئة العامة للسياحة والآثار خططا شاملة للتطوير السياحي لنحو 28 وجهة وموقعا سياحيا ذات الأولوية, وطرح عدد منها للاستثمار السياحي من قبل القطاع الخاص.

ومن أبرز هذه الوجهات إضافة إلى وجهة العقير السياحية, موقع سوق عكاظ التاريخي, ووجهة الرايس الساحلية, ومتنزه الجرة, ومتنزه ال يزيد, والقحمة, وقيال وشرما, إلى جانب عدد من المشاريع السياحية ذات الأهمية الكبرى, مثل مشروع تطوير محافظة الطائف, ومشروع الدرعية التاريخية, ومشروعي الثمامة وتطوير وسط الرياض, بالتعاون معه الهيئة العليا لتطوير الرياض.

وجدير بالذكر أن الهيئة العامة للسياحة والآثار السعودية هي هيئة حكومية تعنى بالقطاع السياحي بالمملكة العربية السعودية, وذلك بتنظيمه وتنميته والترويج له وتعزيز دوره وتذليل العوائق التي تمنع دون نموه.

وذلك بما يتوافق مع مكانة المملكة وقيمها, وأيضا من أهداف الهيئة الاهتمام بالآثار والمحافظة عليها والعناية بالمتاحف والرقي بالعمل الأثري المبذول في المملكة العربية السعودية.

وأخيراً جعل للقطاع الخاص دوراً رئيسياً في إنشاء المنشآت السياحية الاستثمارية, وقد أسست الهيئة العليا للسياحة في عام 1421هـ بوصفها مؤسسة ذات شخصية اعتبارية مستقلة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.