Booking.com

احتفلت هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة بيوم السياحة العالمي في حدث جاء هذا العام تحت شعار “السياحة وتنمية المجتمعات المحلية” بحضور خالد جاسم المدفع مدير عام الهيئة ونخبة من الشخصيات وعدد من الشركاء في قطاعي السياحة والضيافة.

السياحة البحرية في الشارقة

قطاع السياحة االبحري في الشارقة يولّد نحو 16 مليون درهم لاقتصاد

ألقى المدفع كلمة رحّب بها بالحضور, وأكد من خلالها حرص الهيئة على الاحتفال بيوم السياحة العالمي الذي تحتفل به منظمة السياحة العالمية في كل عام, ويأتي هذا العام تحت شعار “السياحة وتنمية المجتمعات المحلية”, مشيراً إلى أن الهدف من اتخاذ مدينة خورفكان على الساحل الشرقي مكاناً للاحتفال هو إلقاء الضوء على المقومات الهائلة والنمو الكبير الذي تشهده تلك المنطقة, والذي يستقطب اهتماماً عالمياً في قطاع صناعة السياحة.

وقال: “تُعدّ الإمارات واحدة من كبرى أسواق السياحة نمواً في المنطقة والعالم, ويظهر هذا جلياً في منطقة الساحل الشرقي لإمارة الشارقة“.

وأضاف أن قطاع سياحة الرحلات البحرية يستقطب في كل عام أكثر من 50 ألف سائح إلى إمارة الشارقة, مشيراً إلى أهمية هذا القطاع الحديث في صناعة السياحة حول العالم وما يقدمه من فرص اقتصادية حيث من المقدر أن يولّد نحو 16 مليون درهم لاقتصاد الدولة مع إدراك جميع المؤسسات لأهميته والعمل على توفير الفرص لتطويره الأمر الذي كان أحد أبرز الأسباب وراء اختيار الهيئة مدينة خورفكان لتنظيم الحدث.

وأشار إلى أن ميناء مدينة خورفكان يُعد محطة أساسية لكبرى الرحلات البحرية العالمية الفاخرة منذ أن فتح أبوابه لكبرى السفن منذ أوائل الثمانينات من القرن الماضي.

وحول شعار هذا العام قال المدفع في كلمته: “إن إلقاء الضوء على موضوع السياحة وتنمية المجتمع يساهم في تأمين مستقبل أكثر استدامة للجميع, مؤكداً الدور الإيجابي لصناعة السياحة على مختلف القطاعات الاجتماعية, والسياسية, والثقافية, والاقتصادية حول العالم في وقتنا الحالي”.

وقال: “إن الهيئة تحرص منذ انطلاقتها على ترجمة توجيهات القيادة الحكيمة للإمارة لتحقيق نمو مستدام في مختلف القطاعات, مشيراً إلى ما حققته الإمارة من النجاحات والإنجازات ونيل العديد من الألقاب العربية والعالمية التي جاءت نتيجة للرؤية الثاقبة لحاكم الإمارة والجهود المستمرة وتفاني قيادتها الكريمة”.

وأردف أن الجهود والمبادرات التي انتهجتها الإمارة خولتها نيل لقب عاصمة الثقافة الإسلامية للعام 2014 في إطار برنامج عواصم الثقافة الإسلامية الذي تشرف عليه وترعاه المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة, ولقب عاصمة السياحة العربية للعام 2015 الذي استحقته بجدارة من وزراء السياحة العرب.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.