Booking.com

صرحت مصادر في القطاع الفندقي في دبي أن العام 2013 شهد نسبة نمو في عدد نزلاء الفنادق في الإمارة بلغت ما يقارب 10% ليصل إلى 11 مليون نزيل, وهو رقم قياسي جديد مقارنة مع 10 ملايين نزيل سجلتها دبي خلال العام الماضي, وهو ما يشكل استمرارية للنجاح القوي في القطاع السياحي الذي بدأت دبي في تحقيقه منذ بداية العام 2012.

فندق برج العرب

رؤية 2020 رسمت ملامح مستقبل القطاع في العقد الحالي

كما أكدوا أن العام الحالي شهد أداءً قوياً في جميع القطاعات الحيوية التي تشكل اقتصاد إمارة دبي إلى الواجهة, وطبعاً قطاع السياحة كان في مقدمتها حيث أجمع كل المهتمين بهذا القطاع على أن العام الحالي توفق على العام الماضي, وأن دبي في الطريق الصحيح لتحقيق رؤية 2020 التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله.

وأضافوا بأن عدد الليالي السياحية في دبي خلال العام سجلت نمواً بنحو 10% لتصل إلى 44.1 مليون ليلة مقارنة مع 40.1 مليون ليلة خلال العام الماضي.

بينما سجلت العائدات الفندقية أكثر من 23 مليار درهم مقابل 19.5 مليار درهم في 2012 بنمو 18% في حين بلغ متوسط الإقامة بالمنشآت الفندقية في دبي سواءً الفنادق أو الشقق الفندقية نحو 4.8 ليال مقابل 3.8 ليال بزيادة 6.7% علماً أن ارتفاع مدة الإقامة يعتبر من العوامل المؤثرة جداً في نمو القطاع السياحي.

وأضافت المصادر بأن نسبة الإشغال في الفنادق والشقق الفندقية بدبي قد بلغت 87% مقارنة مع 80% العام الماضي أي بزيادة 8.75%, وهي بذلك تحقق النسبة الأعلى عالمياً, وفق مؤسسة هوتستات المختصة في القطاع الفندقي عالمياً.

كما وصلت إلى طاقتها القصوى في العديد من المناسبات كالأعياد والمهرجانات ورأس السنة مرجعين السبب إلى الجهود التي تقوم بها المؤسسات الحكومية لتعزيز مكانة دبي كوجهة عالمية بالإضافة إلى تعدد الفعاليات والمعارض التي نظمتها الإمارة خلال هذه الفترة والتي دفعت الكثير للقدوم إلى الإمارة, خصوصاً السياح من بلدان مجلس التعاون الخليجي.

وأجمعت المصادر على أن دبي تسير في الطريق الصحيح نحو تحقيق أهداف رؤية 2020 التي أطلقتها حكومة دبي في مطلع العام سواءً من خلال استقطاب عدد أكبر من السياح أو من خلال زيادة عدد الغرف المتاحة, مؤكدين على أن عام 2013 شهد نقلة في النمو من حيث الأشغال والعائدات في ظل حركة طلب عالية من مختلف الأسواق المصدرة للسياحة إلى الدولة.

وكان هلال سعيد المري مدير عام دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي قد أشار إلى أن دبي حققت العديد من الإنجازات الرائعة خلال العام الحالي, وأن ثمة عدداً قليلاً جداً من المدن, إن لم يكن نادراً, قد نجحت في مضاعفة أعداد زوارها خلال فترة زمنية قصيرة كهذه.

وتابع قائلاً: “علمتنا القيادة الحكيمة وجوب المضي قدماً والسعي دوماً لتحقيق مزيد من التطور والنمو, ولتحقيق معدلات نمو أعلى يجب على الإمارة أن تنمو لتثبت قدرتها على مواكبة هذا التطور, وتسليط الضوء بشكل فاعل على المزايا التي تتمتع بها دبي كوجهة سياحية مميزة”.

 ولفت في ذات الإطار إلى وجود وعي كبير في العالم بأهمية دبي كوجهة سياحية فريدة محققة بذلك تطوراً هائلاً بالمقارنة مع السنوات العشر الماضية, موضحاً أن ترجمة هذا النجاح تكمن من خلال نمو أعداد زوار الإمارة فقد استضافت دبي في عام 1993 وحده مليون زائر, وتضاعف هذا العدد ليبلغ 10 ملايين في عام 2012.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت