Booking.com

بلغ عدد سياح الجبل الأخضر في سلطنة عمان خلال النصف الأول من العام الجاري حوالي 42.173 سائحاً من العمانيين والخليجيين وجنسيات أخرى.

الجبل الأخضر في سلطنة عمان

3.165 سائح من دول الخليج يزورون الجبل الأخضر خلال 6 أشهر

وقد بلغ عدد السياح العمانيين 15.756سائحاً وعدد سياح دول مجلس التعاون 3.165 سائحاً فيما بلغ عدد السياح من الدول العربية الأخرى 1.530 سائحاً, وبلغ عدد السياح من الأجانب حوالي 21.722 سائحاً.

كما تفاوتت نسبة سياح الجبل الأخضر خلال الأشهر الأولى من العام الحالي سواء من العمانيين أو من ودول مجلس التعاون والدول العربية الأخرى والأجانب حيث بلغ عدد السياح خلال شهر يناير 5.401 سائح, وبلغ عددهم 4.939 سائحاً خلال فبراير, فيما بلغ عددهم 5.348 سائحاً خلال شهر مارس, و 7.744 سائحاً خلال شهر إبريل.

وبلغ عددهم خلال شهر مايو حوالي 8,294 سائحا, وبلغ عددهم 10.447 سائحاً خلال شهر يونيو, وهو الشهر الأكثر حظاً في عدد السياح كونه شهراً يأتي إليه السياح لاستغلال إجازاتهم والاستمتاع بالجو الذي يتميز به الجبل عن غيره من المناطق الأخرى.

في الوقت الذي ترتفع فيه درجة الحرارة في أغلب محافظات السلطنة كغيرها من دول المنطقة يصبح الجبل الأخضر بما يتسم به من اعتدال للطقس في أشهر الصيف, وهبوب النسيم العليل والهواء النقي متنفسا للمواطنين والمقيمين والسياح.

رفدت الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) القطاع السياحي في الجبل الأخضر بمنشأة فندقية جديدة لمواكبة زيادة الطلب على المنشآت, وتوفير خيارات أخرى أمام الزوار والسياح لهذه البقعة الجميلة من السلطنة, ولإضفاء الاستمتاع بالطقس المعتدل في الجبل الأخضر في موسم الصيف, وكذلك تذوق منتجات الفواكه التي يشتهر به الجبل الأخضر.

وقال عبدالواحد الفارسي نائب الرئيس للشركة العمانية للتنمية السياحية عمران للشؤون الخارجية: إن منتجع “أليلا الجبل الأخضر” سيعمل بشكل كبير على تحقيق المزيد من التنمية السياحية في الجبل الأخضر من خلال توفيره الكثير من المرافق والخدمات السياحية عالية المستوى التي سيكون لها دور ملموس في تنشيط السياحة واستقطاب السائحين من داخل السلطنة وخارجها.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت