Booking.com

يجري العمل حالياً على إصدار التأشيرة البحرية الموحدة بين موانئ الإمارات في إطار توجيهات القيادة العليا لتعزيز القطاع السياحي كرافد رئيسي في الاقتصاد الوطني, بحسب حمد بن مجرن المدير التنفيذي لقطاع سياحة الأعمال في دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي.

ميناء راشد

الموسم المقبل سيشهد تشغيل المبنى الجديد للمسافرين البحريين في ميناء راشد

وقال إن قضية التأشيرة الموحدة تأتي على رأس الاهتمامات لافتاً إلى أن هذا الأمر يمثل جوهر تعزيز القطاع السياحي الذي يشمل السياحة البحرية.

ولفت إلى أن الجهود المشتركة بين دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ووزارة السياحة في سلطنة عمان خلال الفترة الماضية أسفرت عن إعادة تشغيل شركة «رويال كاريبيان إنترناشيونال» للسياحة البحرية الفاخرة, والترويج للمنطقة كمقصد عالمي للرحلات البحرية.

وأفادت بيانات سياحة أبوظبي ودبي, بأن الموسم السياحي الجاري بين أكتوبر 2013 وأبريل المقبل 2014 يشهد زيارة 600 ألف سائح بحري للدولة مقابل 550 ألفا في الموسم السياحي 2012 – 2013 بنمو يزيد على 9% فيما تشير التوقعات إلى تسجيل 1,3 مليون سائح بحري في 2020.

وأوضح أن الإعلان عن عودة «رويال كاريبيان» إلى موانئ المنطقة مؤشر على الأهمية النسبية للقطاع السياحي البحري, والعمل المشترك بين هيئات السياحة لتعزيز هذا القطاع من عام إلى آخر, لافتاً إلى أن الموسم السياحي المقبل من أكتوبر 2014 سيشهد تشغيل أربع شركات لسفن سياحية عبر دبي إلى موانئ أخرى داخل وخارج دولة الإمارات بينما سيرتفع العدد إلى خمس شركات في الموسم السياحي البحري 2015- 2016 مع تشغيل بواخر «رويال كاريبيان».

وأعلنت دائرة السياحة بدبي وهيئة أبوظبي والسياحة ووزارة السياحة العمانية في مؤتمر صحفي بمبنى السياحة البحرية في ميناء راشد, الاتفاق مع «رويال كاريبيان إنترناشيونال» للسياحة البحرية على عودة رحلاتها إلى منطقة الخليج بحلول شتاء 2015 / 2016.

وحضر المؤتمر الصحفي إلى جانب بن مجرن نورة الظاهري رئيس قسم المنتج الترفيهي في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة والمشرفة على قسم البواخر السياحية, وخالد الزدجالي مدير الفعاليات السياحية بوزارة السياحة العمانية, وهيلين بيك المدير الإقليمي, لقطاع التمثيل الدولي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في «رويال كاريبيان انترناشيونال».

وأفاد حمد بن مجرن بأن الموسم المقبل سيشهد تشغيل المبنى الجديد للمسافرين البحريين في ميناء راشد, والذي تقوم بتشييده “موانئ دبي”, موضحاً أن المبنى يستوعب أربعة أضعاف طاقة المبنى الحالي, كما سيتم إعادة تأهيل المبنى القدي.

ولفت إلى تشغيل 3 مرافق مؤقتة لاستقبال السياح البحريين في الوقت الذي سيمتد فيه طول الرصيف السياحي البحري إلى كيلومترين قادرة على استيعاب 6 سفن في وقت واحد.

وبين أن دبي ستكون المحطة الأم لرحلات شركة «رويال كاريبيان انترناشيونال» مع عودتها إلى منطقة الخليج مجدداً لموسم الرحلات البحرية 2015 – 2016, موضحاً أن عودة الشركة جاءت في الوقت المناسب حيث تعمل كل من دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة ووزارة السياحة في سلطنة عمان على تحويل الخليج إلى الوجهة السياحية الرائدة عالمياً.

وأضاف بن مجرن أن الرحلات البحرية على البواخر تلعب دوراً متزايد الأهمية في قطاع السياحة في دبي في المستقبل خصوصاً منذ اعتماد رؤية دبي السياحية 2020 التي تقتضي مضاعفة أعداد السياح القادمين إلى دبي إلى 20 مليون بحلول العام 2020, وسيعتمد نجاح هذه الرؤية على تطور عروض السياحة, كما لدى دبي بالفعل بنية تحتية عالمية المستوى واستثمار متواصل من الحكومة وطروحات لا مثيل لها.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت