Booking.com

تحتضن أبوظبي خلال أكتوبر المقبل ما يزيد على 500 من أبرز العاملين في قطاع حلول وخدمات السفر بمنطقة آسيا والمحيط الهادئ, وذلك خلال مشاركتهم في مؤتمر «آباكوس» العالمي, الذي يُعقد كل عامين, وتقام دورته المقبلة في حلبة مرسى ياس، وجاء اختيار أبوظبي عقب عرض استضافة تقدم به «مكتب المؤتمرات» في «هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة» و«شركة الاتحاد للطيران».

الحجز الإلكتروني

مؤتمر آباكوس يبحث أحدث الحلول التقنية المستخدمة في قطاع السفر

ويبحث المؤتمر أحدث الحلول التقنية المستخدمة في قطاع السفر علاوة على دراسة توجهات الحجز الإلكتروني الشائعة في 31 من أسواق هذه المنطقة التي تغطيها عمليات شركة توفير حلول وخدمات السفر «آباكوس العالمية» من خلال شبكة واسعة تضم 20 ألف وكالة سفريات في دول آسيا والمحيط الهادئ.

وأشارت الشركة إلى أن اختيارها أبوظبي لاستضافة مؤتمرها يعكس مكانة الإمارة كوجهة مفضلة سواء لسياحة الأعمال أو الترفيه والعطلات للزوار من منطقة آسيا والمحيط الهادئ, موضحة أنها تسعى لتأكيد دور الاستثمار الاستراتيجي في تبني أحدث أنظمة البُنى التحتية الشبكية في تحفيز الطلب على الخدمات.

وقال روبرت بيلي الرئيس والمدير التنفيذي في شركة «آباكوس العالمية», إن شركات الطيران الشرق أوسطية تركز بصورة متزايدة على منطقة آسيا والمحيط الهادئ حيث تسجل مستويات الحجز على الرحلات المفضلة بهذه المنطقة نمواً سنوياً يصل أحياناً إلى عشرة أضعاف.

ونرى أن أبوظبي تُشكل الوجهة المثالية لتقييم هذا النمو والمشاريع المستقبلية. ويتحدث في المؤتمر على مدى 3 أيام عدد من أبرز الخبراء, لمناقشة تطوير استراتيجيات البيع, وتعزيز الاستفادة من البيانات, وتسليط الضوء على أحدث الحلول الرقمية.

وستحظى وفود المؤتمر كذلك بفرصة الاستمتاع بكرم الضيافة في أبوظبي, واكتشاف معالمها السياحية, ومنها «حلبة مرسى ياس» و«عالم فيراري أبوظبي» و«نادي أبوظبي للجولف» على أن يُختتم الحدث بحفل عشاء وتوزيع الجوائز على أصحاب أفضل أداء.

وتعد «آباكوس العالمية» مملوكة لشركة «سيبر» وتحالف من شركات الطيران الرائدة في آسيا والمحيط الهادئ بما في ذلك «نيبون ايرويز» و«كاثي باسيفيك» و«الخطوط الجوية الصينية» و«ايفا للطيران» و«جارودا إندونيسيا» و«دراجون اير» و«الخطوط الجوية الفلبينية» و«الخطوط الجوية الماليزية» و«خطوط بروناي الجوية الملكية» و«الخطوط الجوية السنغافورية» و«سيلك اير».

وجدير بالذكر أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تتولى حفظ وحماية تراث وثقافة إمارة أبوظبي والترويج لمقوماتها الثقافية ومنتجاتها السياحية, وتأكيد مكانة الإمارة العالمية باعتبارها وجهة سياحية وثقافية مستدامة ومتميزة تثري حياة المجتمع والزوار.

كما تتولى الهيئة قيادة القطاع السياحي في الإمارة والترويج لها دولياً كوجهة سياحية من خلال تنفيذ العديد من الأنشطة والأعمال التي تستهدف استقطاب الزوار والمستثمرين.

وترتكز سياسات عمل الهيئة وخططها وبرامجها على حفظ التراث والثقافة، بما فيها حماية المواقع الأثرية والتاريخية, وكذلك تطوير قطاع المتاحف, وفي مقدمتها إنشاء متحف زايد الوطني وجوجنهايم أبوظبي واللوفر أبوظبي.

وتدعم الهيئة أنشطة الفنون الإبداعية والفعاليات الثقافية بما يسهم في إنتاج بيئة حيوية للفنون والثقافة ترتقي بمكانة التراث في الإمارة.

وتقوم الهيئة بدور رئيسي في خلق الانسجام وإدارته لتطوير أبوظبي كوجهة سياحية وثقافية وذلك من خلال التنسيق الشامل بين جميع الشركاء.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت