Booking.com

يسلم مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2014 جائزة القيادة لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار في المملكة العربية السعودية, وذلك تقديراً لدوره الهام في تطوير قطاع السياحة في المملكة.

فنادق مكة

1,251 فندق إجمالي عدد الفنادق في مختلف أنحاء المملكة في 2013

ويأتي هذا التكريم نظراً للجهود التي يبذلها سموه في الدفع قدماً بتطوير قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية, وإطلاق المبادرات التي تأتي استجابة لزيادة الطلب على قطاع السياحة في المملكة.

وقد عززت قوة منشآت قطاع السياحة إلى جانب التوسع المستمر في السياحة الدينية في النمو الكبير الذي يشهده هذا القطاع في المملكة.

وفي هذا الصدد تؤكد البيانات الصادرة مؤخراً عن الهيئة العامة للسياحة والآثار على الجهود الحكومية المبذولة في تعزيز قطاع السياحة في المملكة, ويشمل ذلك خطط التوسع في الطاقة الاستيعابية في خمسة مطارات محلية, واستحداث نظام التأشيرة الذي يتيح للمعتمرين التجوّل في المملكة مع إمكانية التمديد لمدة شهر على التأشيرات الخاصة بالعمرة.

وقد أسهمت هذه المبادرات بوضوح في نمو الفنادق في مختلف أنحاء المملكة حيث وصل إجمالي عدد الفنادق إلى 1,251 فندق و2,582 شقة فندقية مفروشة في العام 2013 مع دخول عدد من العلامات التجارية الفندقية العالمية إلى السوق.

وفي هذا الصدد قال كريس نادر نائب رئيس التطوير في فنادق شذا أحد أبرز المشاركين في مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي لهذا العام: “ينطلق اهتمامنا في المملكة العربية السعودية استناداً إلى جوهر العلامة التجارية التي نمثلها ففي حين يطلب من العلامات الفندقية الأخرى تلبية المتطلبات الخاصة لهذا القطاع في المملكة نحن العلامة الفندقية الفاخرة الوحيدة الذي نطبق هذه المتطلبات بشكل تلقائي دون أن يطلب منا ذلك إن فهم السوق السعودية واحترام ثقافته يأتي في صميم عملنا في شذا للفنادق”.

وأضاف نادر: “قمنا بافتتاح أول فندق تابع للمجموعة في المدينة المنورة في العام 2010 كما أننا نعمل بشكل مكثف على الحصول على تصريح ببناء ثاني فندق جنوب المسجد النبوي, وذلك من أجل ترسيخ وجودنا في المدينة المقدسة.

وفي العام الماضي أبرمنا اتفاقية إدارة مع الغرفة التجارية والصناعية بجدة لإدارة 150 فندقاً رئيسياً في المناطق التي تتبع للبلدية كما أننا حريصون على استكمال مشروع “المثلث الذهبي” الخاص بالحج والعمرة والذي يربط مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة حيث يشكل إنشاء فندق في مكة المكرمة أولوية هامة بالنسبة إلينا”.

وسيستضيف مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2014 عدداً من الجلسات النقاشية التي ستسلط الضوء على أهم العوامل التي تقف وراء نمو قطاع السياحة في المملكة العربية السعودية.

من جهته قال شهاب بن محمود نائب الرئيس التنفيذي رئيس قسم استشارات الفنادق في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة جونز لانغ لاسال, والذي سيشارك في “الجلسة الحوارية الخاصة بالسعودية في مؤتمر الاستثمار العربي الفندقي 2014” أن المملكة العربية السعودية تعتبر أكبر سوق لقطاع الفنادق والسفر في المنطقة حيث تضم العديد من المنتجعات والفنادق التي تقدم أسعاراً تنافسية والفنادق التراثية وفنادق المدينة, وأحياناً يقيس البعض الرؤية الشاملة للسوق السعودية في من خلال النشاط في المدن المقدسة في مكة المكرمة والمدينة المنورة إلا أن سوق الاستثمار الفندقي السعودية هي أوسع من ذلك بكثير وتمر بتحولات تاريخية لا سيما في الرياض وبعض المدن في مختلف مناطق المملكة, وفي هذا الصدد يتوقع أن يسجل معدل نمو المعروض من الفنادق واحداً من أعلى المعدلات في العالم.

ووفقاً للأرقام الصادرة عن الهيئة العامة للسياحة والآثار في المملكة فإن السوق السعودي يضم حالياً أكثر من 300 ألف غرفة فندقية يمكنها استيعاب أكثر من 45 مليون سائح سنوياً في مختلف الفئات والوجهات الفرعية, وتنشط الهيئة بشكل كبير وفاعل في معالجة كافة العقبات نحو هيكلة البنية التحيتية التنظيمية لقطاع السياحة وغيرها من المسائل ذات الصلة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.