Booking.com

افتتح الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد اﻷردني مؤخراً، متحف البترا الذي يحتوي على حوالي 300 قطعة أثرية تعود إلى بدايات العصر الحجري تم اكتشافها في مدينة البترا ومحيطها، ليكون المتحف معلما بارزا للتنمية السياحية والثقافية والاجتماعية في إقليم البترا.
ويأتي افتتاح المتحف، الذي وضع العاهل الأردني حجر الأساس له في العام 2014 لتعزيز الإرث الحضاري لمدينة البترا الوردية إحدى عجائب الدنيا السبع، بالتزامن مع يوم التراث العالمي الذي يصادف يوم 18 إبريل.

ويتكون المتحف الممتد على مساحة تقارب 1800 متر مربع، من ثماني صالات عرض، وشاشات عرض، مثلما يوفر للزوار فرصة مشاهدة ستة فيديوهات من خلال 22 شاشة تفاعليه تحاكي إرث المدينة وتاريخها.

ويقع المتحف الذي يقع إلى جانب المدخل الرئيسي لمحمية البترا الأثرية، تم تمويله من خلال منحة من الحكومة اليابانية، حيث نفذت الأعمال الإنشائية والتجهيز لصالات العرض بمساعدة من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي “جايكا”.

يشار إلى أن متحف البترا يفتح أبوابه للزوار من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الثامنة مساء، على مدار الأسبوع.

وأكد ولي العهد ضرورة الحفاظ على المواقع الأثرية والتاريخية التي يزخر بها الأردن، لافتا إلى أهمية متحف البترا في عرض تاريخ المدينة وإرثها العريق.

وبدوره، قال مدير متحف البترا إبراهيم الفرجات إن متحف البترا يعتبر إضافة نوعية إلى المنتج السياحي بالبترا، مما يساهم في إطالة فترة السائح بالموقع. واضاف انه من المتوقع أن يزور المتحف سنويا ما لا يقل عن 60 بالمائة من زوار مدينة البترا الأثرية، الذين بلغوا العام الماضي نحو 829 ألف سائح.

ولفت إلى أن مدينة البترا تحوي ما يقارب الآلاف من القطع الأثرية، وسيتم تنويع المقتنيات الأثرية في المتحف سنوياً.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.