Booking.com

يشكل الجناح الأفريقي في القرية العالمية الوجهة العائلية الأولى للثقافة والتسوق والترفيه في المنطقة أجمل النماذج الفنية من حيث طريقة العرض لما يضمه من تنوع ثقافي وتراثي في المعروضات التي تعود بإرثها إلى دول القارة السمراء.

الجناح الافريقي

الجناح الأفريقي يمثل 20 دولة بمنتجاته النادرة التي تحاكي القارة السمراء

ويصب هذا التنوع النابع من العادات والتقاليد الخاصة بكل دولة أفريقية في رسم ونحت القطع الفنية وصناعة الملابس الزاهية والإكسسوارات المنزلية بينما تسطر واجهة الجناح الأفريقي المصممة في شكل إحدى القرى المحاطة بمجموعة من الحيوانات لتعكس بساطة الحياة البرية في إفريقيا.

ويمتلئ الجناح من الداخل بالصناعات اليدوية ويمكن التسوق من 20 دولة افريقية لأجمل الصناعات، وأكثر ما تشتهر به تلك الدول من موارد وحرف وخزف وأنسجة وأخشاب، وتشمل الدول العارضة في الجناح كينيا واوغندا ورواندا وجنوب افريقيا والسنغال ومدقشقر والجزائر وموريتانيا وغانا وبروندي وزيمبابوي وتنزانيا وانغولا والسودان واثيوبيا ارتريا ونيجيريا وغامبيا وناميبيا والنيجر وزامبيا.

وتشتهر معظم الدول الأفريقية بصناعة الأقمشة من الألياف الطبيعية التي تحاك وتصبغ باليد ومن ثم تستخدم في صناعة الملابس والسجاد والأحذية والإكسسوارات المنزلية بينما تفتخر كينيا بكونها أكبر دولة في العالم من حيث صناعة الأقمشة المستخلصة من الألياف التي تعرف ايضاً باسم السيزل.

بينما تشكل المعروضات السنغالية الوجهة المثالية لعشاق الموسيقى والهواة فطبول “جيمبيه” تصنع يدويا من الخشب الصلب وجلود الحيوانات لتعكس غنى التقاليد المتبعة في صناعة هذه الآلة التقليدية على مدى عقود طويلة. وقد كانت تستخدم طبول جيمبية في الماضي لجمع أهل القرى في السنغال والغرب الأفريقي بهدف الإصلاح ومناقشة المواضيع وبناء مجتمع أكثر وحدة.

وتزين المعروضات الكينية الجناح الأفريقي بألوان “الكيتينجه” الزي التقليدي الشهير لأهل البلد، ويأتي في تصاميم القمصان الرجالية والفستاين النسائية المزركشة، ويمكن للزوار التعرف على باقي الألوان والتصاميم في المحلات المنتشرة حول الجناح، وإختيار كل ما يلائمهم، وإقتناء هذه الأزياء الكينية الجميلة.

وتعرض تنزانيا أجمل المشغولات اليدوية واللوحات الفنية التي استخدمت فيها تقنية خاصة في الطباعة على القماش فيما تستقطب اللوحات المرسومة بالسكين اعداداً كبيرة من الزائرين الراغبين في التعرف على هذا النوع من الفن الصعب الذي يحتاج لأنامل محترفه تجيد الرسم وفرد الألوان بحافة السكين على سطح القماش.

وتتنوع المعروضات الرواندية بين التماثيل والإكسسوارات المنزلية المصنعة من الأبنوس، وبما أنها نابعة من التقاليد الأفريقية فتمثل القطع المصنعة يدوياً الحكم والطلاسم الخاصة بالفال الحسن وجلب الحظ وفقاً للتقاليد والعادات الأفريقية المتوارثة، وتشكل العديد من التماثيل قطعاً أثرية ونماذج تم اختيارها خصيصاً من افريقيا للعرض حصرياً في القرية العالمية، وبما أن المنحوتات والقطع الأثرية قد تم جمعها من كافة إرجاء القارة الأفريقية، فتتراوح عمر القطعة فيها بين 50 و 75 عاماً، وتشمل المعروضات الأثرية الدروع المصنعة من الخشب وأقنعة الحرب.

ويتسم الجناح الأفريقي الذي يمثل 20 دولة بمنتجاته النادرة التي تحاكي القارة السمراء بغنى تراثها وتاريخها وألوانها الزاهية ومواردها الطبيعة من أخشاب الماهوغني والأبنوس إلى جلود الأنعام كما يمتلئ الجناح بأجمل القطع الأثرية واللوحات الفنية التي لا يمكن العثور عليها في مكان واحد سوى في القرية العالمية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت