Booking.com

دشنت وزارة السياحة الفلبينية موقعها الإلكتروني باللغة العربية لأول مرة في تاريخها، منذ إنشائها في عام 1960، في معرض سوق السفر العربي الذي أقيم بدبي الأسبوع الماضي.

الفلبين

ويعمل الموقع على توفير معلومات عن المهرجات والاحتفالات السنوية والعروض الترويجية

وتستهدف الفلبين السائح السعودي بالدرجة الأولى لتشجيعه على التفاعل مع الوجهات السياحية المعروضة الفلبينية بشكل إلكتروني.

وأطلق وكيل وزارة السياحة الفلبينية “بينزون” الموقع العربي، الذي يتضمن من اليمين إلى اليسار الصور الفوتوغرافية الملونة التي تظهر سلسلة من الأماكن الترفيهية والسياحية الشاملة في الفلبين والتي تهم السياح السعوديين.

ويعمل الموقع على توفير معلومات عن المهرجات والاحتفالات السنوية والعروض الترويجية وأحدث المستجدات عن السفر إلى الفلبين، فيما يمكن للمسافرين الذين يخططون لقضاء أجمل العطلات قراءة المواد الإعلامية على الموقع مباشرة.

وقال “بينزون”: “لقد صمم الموقع الجديد ليؤمن للزوار العرب، خاصة الخليجيين والسعوديين بشكل أدق كافة المعلومات المطلوبة لتصبح لديهم معرفة واسعة عن الفلبين كمقصد سياحي مرموق فضلاً عن الوسائل المتاحة عبر الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر الهادفة إلى إيضاح جميع التفاصيل المهمة على شبكة الإنترنت”.

وتحتفل الفلبين بحملة “عام 2015 هو عام زيارة الفلبين”، ويشمل هذا العام قائمة طويلة من الاحتفالات المدهشة التي تقام على مدار السنة بما في ذلك الندوات التاريخية والثقافية نمط الحياة والترفيه والفنون الرياضة والمغامرات السياحية البيئية إضافة إلى عدد من الأعمال الشعبية الدولية.

وقد وصل عدد زوار الفلبين من دول المجلس إلى 76.163 ألف زائر لعام 2014 بزيادة 10 % مقارنة بالعام الماضي واحتل المسافرون من المملكة العربية السعودية الصدارة بعدد بلغ 43.483 ألف مسافر بزيادة 11.5% عن العام المنصرم، وجاء الزوار من دولة الإمارات العربية المتحدة ثانيا يليهم زوار دولة الكويت

ولا يحتاج مواطنو دول مجلس التعاون الخليجي والمقيمون إلى تأشيرة دخول الفلبين التي توفر تجارب التسوق الشعبية ومناطق الجذب السياحي الصديقة للأسر.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت