Booking.com

وصلت بعثة الفريق الأول لكرة اليد بنادي الخليج رحالها في المنلكة العربية السعودية، بعد أن غادرت إلى تونس للمشاركة في البطولة العربية الـ15 لأبطال الكؤوس وبقيت عالقة فيها 56 يومًا بسبب تعليق حركة الطيران جراء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقد جاءت البعثة عن طريق مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة عند الساعة الـ11 من مساء أمس الأول بعد جهود مضنية قامت بها سفارة خادم الحرمين الشريفين في تونس.

وفور وصول البعثة، خضع أفرادها إلى الكشف الصحي لفيروس كورونا قبل إخضاعهم للحجر الصحي الذي سيستمر لمدة أسبوع بجدة، على أن يكمل أفراد البعثة بقية أيام الحجر المنزلي في المنطقة الشرقية.

وكان فريق الخليج قد شارك في البطولة العربية للأندية أبطال الكؤوس في تونس، واحتل المركز الرابع، وعقب انتهاء البطولة مباشرة علَّقت دول العالم رحلات الطيران في إطار الإجراءات الوقائية لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

من جانبه قدم رئيس النادي فوزي الباشا شكره لسفارة خادم الحرمين الشريفين في تونس على اهتمامها ببعثة الفريق طوال فترة إقامتها هناك، مشيرا إلى الاهتمام البالغ وغير المستغرب من قبل وزير الرياضة الأمير عبدالعزيز بن تركي بالبعثة.

وقال الباشا: “فخورون بما تقدمه الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين وولي العهد وجميع الجهات المسؤولة التي تتصدى لوباء جائحة كورونا التي اجتاحت العالم بأسره، ولعل هذه الجائحة أكدت للعالم بأسره أن السعودية وضعت صحة المواطن أول اهتماماتها، ونحن محسودون على هذه النعمة، وما قدم لبعثة فريقنا يأتي ضمن هذا الإطار ونحمده الله أن أعاد نجومنا إلى بلادهم وأهليهم بعد فترة اقتربت من الشهرين مثلوا خلالها السعودية في البطولة العربية لأبطال الكؤوس”.

وأضاف: “منذ تعليق رحلات الطيران الدولية ونحن نجد الاهتمام المتواصل من وزارة الرياضة ومن الاتحاد السعودي لكرة اليد من أجل إيجاد طريقة لإعادة البعثة إلى البلاد، فكانت هناك اتصالات وتنسيق متواصل مع سفارة خادم الحرمين في تونس والجهات المسؤولة طوال الفترة الماضية، وخلال الفترة الماضية جرى تهيئة سكن فاخر للبعثة في تونس بجانب تأمين كل احتياجاتهم حتى تم التنسيق لعودتهم سالمين ولله الحمد”.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.