Booking.com

أعلنت وزارة الداخلية السعودية حظر سفر المواطنين للدول الموبوءة بمرض الإيبولا؛ غينيا وسيراليون وليبيريا.

فيروس الإيبولا

اندلعت أولى فاشيات المرض في القرى النائية الواقعة بأفريقيا الوسطى قرب الغابات الاستوائية الماطرة

وأوضح مدير عام الإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام بوزارة الداخلية اللواء الدكتور محمد بن عبدالله المرعول أنه صدر التوجيه القاضي بحظر سفر السعوديين للدول الموبوءة بمرض الإيبولا غينيا وسيراليون وليبيريا، إلا للضرورة القصوى التي تقدرها وزارة الخارجية بعد التنسيق مع وزارة الصحة، على أن يتم إخضاع العائد من تلك الدول للإجراءات الوقائية لمواجهة احتمالات وصول أحد المصابين أو الناقلين للوباء للمملكة.

ويعد مرض فيروس الإيبولا المعروف سابقاً باسم حمى الإيبولا النزفية، هو مرض وخيم يصيب الإنسان وغالباً ما يكون قاتلاً.

وينتقل الفيروس إلى الإنسان من الحيوانات البرية وينتشر بين صفوف التجمعات البشرية عن طريق سريانه من إنسان إلى آخر.

ويبلغ معدل إماتة حالات الإصابة بمرض فيروس الإيبولا نسبة 50% تقريباً في المتوسط، ولكن هذا المعدل تراوح بين نسبتي 25% و90% في الفاشيات التي اندلعت في الماضي.

وقد اندلعت أولى فاشيات المرض في القرى النائية الواقعة بأفريقيا الوسطى قرب الغابات الاستوائية الماطرة، على أن فاشياته التي اندلعت مؤخراً في غرب أفريقيا ضربت مناطق حضرية كبرى وأخرى ريفية كذلك.

و تزيد نسبة الإصابة بالمرض خاصة عند عدم ارتداء ملابس وقائية او أقنعة أو قفازات أو نظارات وقائية . و يجب التنبيه أنه لابد من تجنب ارتداء الملابس الملوثة أو حملها بشكل غير صحيح، حيث يعتبر هذا العامل أحد أسباب انتشار الوباء في مدن في غرب إفريقيا مع قلة الخدمة الصحية الموجودة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.