Booking.com

اعتبر تقرير أعده موقع وكالة السفر العالمية «ترافولاين» أن دبي مدينة رائعة, وتعتبر واحدة من أكثر الوجهات زيارة من جميع أنحاء العالم, ويعشقها المسافرون من رجال الأعمال سواء كانوا في رحلة عمل أو باحثين عن الاستجمام.

دبي

تزايد الإقبال من الأفراد والشركات على دبي

وذكر تقرير«ترافولاين» أن دبي عدا عن امتلاكها لوجهات سياحية مبهرة معروفة بامتلاكها لأكثر فنادق العالم من فئة الخمس نجوم علاوة على فندق من فئة السبع نجوم.

وتتضمن قائمة أرقى الفنادق مثل فنادق الهليتون, وفنادق ماريوت, وفنادق روتانا, وفنادق تاج وابيس, وفنادق أتلانتيس وغيرها الكثير, والفنادق من فئة الثلاث والأربع نجوم في دبي توافر مستوى وخدمة فنادق الخمس نجوم, ويتوقع افتتاح فنادق جديدة من فئة الخمس نجوم في دبي قبل 2020.

وأضاف التقرير أن غالبية زوار دبي يأتون من الهند والمملكة العربية السعودية, وتجيء المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة بعدهما ثم الفلبين, وتتمتع وجهات دبي الاصطناعية مثل برج خليفة, وجزر نخلة الجميرا, وبرج العرب, والفندق العائم بشهرة عالمية واسعة.

وتزخر دبي بعدد من مولات التسوق التي توافر للمتسوقين كل ما ينشدونه من جميع أنحاء العالم, وتتوفر جميع المستلزمات التي فرضتها العولمة على المستهلك من طعام وسيارات وملابس, وإلكترونيات, ومصاغ, ومعدات رياضية, وقطع أثاث تحت سقف واحد.

وقالت نيشانتي العضو المنتدب في موقع وكالة السفر العالمية ترافولاين إن حكومة دبي, مع اقتراب معرض دبي إكسبو 2020 بعد خمس سنوات من الآن تشجع أصحاب الفنادق على بناء فنادق جديدة فضلاً عن سماحها بدخول أسماء جديدة من أنحاء العالم مسهلة عليهم بناء فنادقهم في دبي.

وأضاف التقرير أنه دبي وسعياً منها لتوازن سوق الفنادق ستقر بناء شريحة الفنادق من فئات النجمتين وثلاث نجوم وأربع, لاستيعاب السياح بطرقة أفضل لتوفير سكن أرخص خلال زيارتهم إلى دبي, وتعتزم روتانا, وهي سلسلة فنادق مقرها أبوظبي بناء 10 فنادق أخرى في دبي تتلوها ستاروود الأميركية التي تنوي بناء 7 فنادق أخرى بدبي.

من جهة أخرى احتلت الإمارات المركز الثالث إقليمياً والمركز 30 عالمياً في مؤشر المناخ الاقتصادي العالمي 2014 الذي أعدته وحدة الإكونومست انتلجانس, وضم 84 دولة, مسجلة ارتفاعاً في مجموع درجاتها من 6.98 خلال الفترة من 2009إلي 2013 إلى 7.22 درجات متوقعة بين 2014و 2018, وبذلك فإن الإمارات تكون تقدمت على اقتصادات عالمية عريقة مثل المكسيك والبرتغال والبرازيل وتركيا وإيطاليا.

وقال تقرير«ترافولاين» إن أفضل نتائج في مجموع دول منطقة الشرق الوسط وشمال إفريقيا جاءت من دول مجلس التعاون الخليجي التي استفادت من أسعار البترول المرتفعة, وزيادة القدرات الاستيعابية لتلك الاقتصادات للاستثمارات الجديدة.

وحلت مملكة البحرين في المركز 35, والمملكة العربية السعودية في المركز 41, ودولة الكويت في المركز 45, والمملكة الأردنية في المركز 55, ودولة المغرب في المركز 66, ودولة تونس في المركز 67, ودولة مصر في المركز 68, ودولة الجزائر في المركز 75, ودولة ليبيا في المركز 79.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.