Booking.com

تعاونت هيئة مالطا للمتاحف والحفاظ على التراث مؤخراً مع جوجل، لتمكين متصفحي شبكة المعلومات حول العالم من استكشاف مالطا ومعالمها الأثرية والتاريخية المتنوعة.

ونظراً للانتشار الواسع لفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، فلا يمكن للسياح زيارة الجزيرة والاستمتاع بها حالياً، ومع ذلك فإن مالطا دائماً تبحث عن أساليب جديدة ومميزة لمشاركة سحرها مع الناس حول العالم.

وبذلك، ومن خلال المنصة الرقمية Google Arts and Culture، تمتلك مالطا الآن خمساً وعشرين جولة افتراضية، تتضمن عدد من المتاحف والمعابد والحصون والمواقع الأثرية، كما تتضمن ثلاثة مواقع أثرية معتمدة من اليونيسكو وهي مدينة فاليتا وسرداب حل سفليني ومعابد ميجاليثيك.

ويمكن للمستخدمين اكتشاف عدة معالم تاريخية في المدينة مثل قصر الحاكم الأكبر، الذي أصبح الآن مقراً لرئيس الجمهورية، ويعتبر القصر أحد أول المباني في فاليتا الجديدة، وتم بناؤه بأمر من الحاكم الأكبر جون دي فاليت في عام 1566 بعد نجاح حصار مالطا، ويحتوي القصر على ترسانة هائلة من الأسلحة وهو أحد أضخم مستودعات معروضات الأسلحة والدروع الحربية في العالم.

كما تتضمن جولة فاليتا رحلة مذهلة إلى متحف الحرب الوطني “حصن سانت ايلمو”، حيث يمكن للزوار اكتشاف تاريخ مالطا من العصر البرونزي عام 2500 قبل الميلاد، وإلى زمن الحرب العالمية الأولى والثانية.

ويمكن للسياح الافتراضيين الاستمتاع بكشف أسرار سرداب حل سفليني، الذي كان يستخدمه بناة المعابد كملجأ ومكان للدفن، وترجع بعض عناصر المبنى إلى 2400 أو 3600 عام قبل الميلاد، والتي تم اكتشافها خلال أعمال البناء في عام 1902.

وتتضمن الجولات الافتراضية جولة خاصة لمعابد ميجاليثيك، حيث يمكن زيارة خمسة من السبعة معابد الموجودة على جزيرة مالطا من خلال المنصة، وتعد هذه المعالم التاريخية أحد أقدم آثار الحضارات القديمة في العالم، وهي موجودة قبل ألف عام من بناء أهرامات الجيزة.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت