Booking.com

كشفت إدارة “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” في “دبي مول” النقاب أمس عن إضافتها الجديدة، وهي “ملك التماسيح” الذي تم استقدامه من أستراليا.

دبي أكواريوم

“دبي أكواريوم” تستقدم “ملك التماسيح” من أستراليا وتطلق برنامجاً تعليمياً مخصصاً للمدارس عن التماسيح

ويعد “ملك التماسيح” ظاهرة طبيعية نادرة وأحد أضخم الزواحف في العالم، وهو يقطن الآن مع أنثاه البالغة من العمر 20 عاماً ضمن حظيرة خاصة في “حديقة الحيوانات المائية” تحاكي طبيعة موطنهما الأصلي.

ويتميز “ملك التماسيح” بطوله الذي يفوق الخمسة أمتار ووزنه البالغ 750 كيلوغراماً أي ما يعادل وزن نحو 15 رجلاً كاملي النمو، ويقدر عمر التمساح بنحو 40 عاماً، ومن المتوقع أن يزداد حجمه أكثر خلال الخمسين سنة القادمة من عمره المتوقع.

ويتمتع “ملك التماسيح” بالعديد من الصفات التي تجعل منه إضافة إلى “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” إذ تقدر قوة عضته بنحو 3700 باوند لكل بوصة مربعة، وهي أقوى عضة معروفة لحيوان على وجه الأرض كما يفوق وزن الرأس وحده 150 كيلوغراماً، ولديه 60 سناً حادة بحجم يعادل وسطياً حجم السبابة.

وكان “ملك التماسيح” يقطن إحدى مزارع التماسيح الأسترالية منذ عام 1996 قبل نقله إلى “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” بالتعاون مع السلطات الأسترالية بعد إجراء فحص دقيق لنوعية المكان الذي سيعيش فيه مع أنثاه، ومؤهلات الفريق المشرف عليهما، والهدف التعليمي من عرضهما فضلاً عن سلامة هذا المشروع.

وسيطلق “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” برنامجاً تعليمياً مخصصاً للمدارس عن التماسيح مما يعزز عنصر الجذب التعليمي والترفيهي فيه، وقد وافقت وزارة التعليم الإماراتية على إجراء زيارات مدرسية بهذا الخصوص في إطار المنهاج الدراسي.

كما يعتزم “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” تنظيم حملات بيئية على مدار العام سيكون “ملك التماسيح” وأنثاه جزءاً مهماً فيها في إطار التزامه بتشجيع الاستدامة البيئية.

يشار إلى أن حجم المسكن الجديد للتمساحين في “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” يفوق 3 مرات الحجم المخصص لمثل هذا النوع من الحيوانات حسبما حددته “الرابطة العالمية لحدائق الحيوان وأحواض السمك”، وهو يحاكي بيئة كوينزلاند الأسترالية من حيث الرطوبة المعتدلة، والمراقبة المستمرة لجودة الهواء، وحرارة المياه التي يجب أن تراوح دوماً بين 28 و30 درجة مئوية.

ومن المتوقع أن يقضي التمساحان نحو 90% من وقتهما في حوض الماء المركزي الذي تبلغ مساحته 150 متراً مربعاً ويحتضن أنواعاً مختلفة من الأسماك، ومن ثم يقضيان ما تبقى من وقتهما مسترخيين على أرض مرصوفة بالبلاط الدافئ.

وأشارت ميثاء الدوسري الرئيسة التنفيذية لشركة “إعمار لتجارة التجزئة” إلى أن وصول التمساحين إلى دبي يوفر لزوار “دبي أكواريوم وحديقة الحيوانات المائية” تجربة تعليمية مبتكرة، وقالت الدوسري: “يؤكد هذا المشروع التزامنا الدائم بإثراء قائمة عروضنا، واستقطاب الجمهور من خلال عروض فريدة نادراً ما يتاح اكتشافها في مراكز التسوق”.

وأضافت: “يعود وجود هذه الزواحف المائية الكبيرة لأكثر من 60 مليون عام، وهي بذلك أقدم حتى من الديناصورات، واختبرت بيئات وأقاليم مختلفة، ونجحت في البقاء على قيد الحياة حتى يومنا هذا”.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

العروض الحصرية على بريدك
نحن على اطلاع دائم لأحدث عروض الطيران والفنادق والشركات السياحية،، ما رأيك بأن نخبرك بها؟
سياستنا صارمة، لا نزعجك بالرسائل ويمكنك الانسحاب متى ما اردت