وصفت منظمة السياحة العالمية التابعة “لليونسكو” سوق عكاظ بأنه تجربة ناجحة لا تنسى, ويأتي كإحدى المناسبات الأبرز, والتي تعنى بالتراث الثقافي غير المادي داعية في الوقت نفسه السياح لزيارة السوق نظرا لما يحويه من أنشطة فريدة ومتنوعة تهدف إلى توطيد العلاقة بين الأجيال وإحياء التراث.

سوق عكاظ يفتح أبوابه أمام الدول العربية للمشاركة

وتوقعت الدراسة التي أشرفت عليها الهيئة العامة للسياحة  نجاحات أكبر للسوق في المستقبل خصوصا بعد فتح الباب أمام الدول العربية للمشاركة، مصنفة في أول دراسة أعدتها عن “السياحة والتراث الثقافي غير المادية” المعلقات والمساجلات الشعرية المقامة على هامش السوق بأنها أول منتج سياحي تراثي ثقافي غير مادي حول العالم .

وأكدت المنظمة أن سوق عكاظ مكن فئات المجتمع من المشاركة ما أثمر عنه تحقيق عوائد مالية لهم كما أنه لعب دورا رئيسيا في تعزيز التمسك باللغة, وتأصيل السياحة الثقافية غير الربحية من جهة والفريدة من جهة أخرى.

 وأوضحت الدراسة أن المعلقات والمساجلات الشعرية شكل من أشكال التعبير وتقليد عربي عريق ووسيلة تراثية غير ربحية, وكذلك الحال بالنسبة للحكايات والقصائد الملحمية التي يشملها برنامج المهرجان, واصفة مساجلات الشعراء الشفهية بأنها ذات مستوى ثقافي غزير يحفظ اللغة ويحميها من الاندثار.

شارك برأيكإلغاء الرد