أكدت العديد من الدول الأوروبية والإفريقية والعربية والآسيوية دعمها لملف دبي وذلك مع بقاء أقل من 72 ساعة فقط على التصويت الحاسم لاختيار المدينة المُستضيفة للحدث من بين المدن الأربع المتنافسة وهي دبي وأزمير التركية وساو باولو البرازيلية وإيكاترينبرغ الروسية.

إكسبو هو واحد من أقدم وأكبر الأحداث العالمية

وأكد استطلاع أن العديد من مناطق الثقل الدبلوماسي في جميع قارات العالم تمنح تأييداً قوياً لملف دبي, وشددت فعاليات دبلوماسية واقتصادية على أن دبي هي الأحق بتذكرة السباق باعتبارها الأفضل من حيث البنيات التحتية والمقومات اللازمة للاستضافة.

وسيبدأ التصويت السري الذي تشارك فيه 168 دولة عضو في المكتب الدولي للمعارض في باريس في تمام الساعة 5.30 عصراً بتوقيت الإمارات, ويتوقع أن تستمر عملية التصويت 3 ساعات.

وستعلن أي دولة من الدول الأربع المرشحة, وهي الإمارات وتركيا والبرازيل وروسيا فائزة باستضافة الحدث إن استطاعت أن تحصد أكثر من ثلثي الأصوات.

ومعرض إكسبو العالمي هو واحد من أقدم وأكبر الأحداث العالمية التي تجري مرة كل 5 سنوات وتستمر لمدة ستة أشهر.

وقد انطلق المعرض للمرة الأولى في لندن عام 1851 تحت عنوان “المعرض العظيم لمنتجات الصناعة من دول العالم” كأحد الفعاليات المتميزة التي ترمي إلى تعزيز العلاقات الدولية, والاحتفاء بالتنوع الثقافي وتقدير الإبداعات التكنولوجية.

ولا يزال المعرض بعد أكثر من 150 عاماً يمثل نقطة التقاء رئيسية للمجتمع الدولي للاحتفاء بالتنوع, ومشاركة الابتكارات, وإحراز تقدم بشأن القضايا التي تهم العالم كالاقتصاد العالمي والتعليم من أجل التنمية المستدامة, وتحسين مستوى المعيشة لجميع الناس في مختلف أنحاء العالم.

ويتمتع ملف استضافة دبي لمعرض إكسبو الدولي 2020 بالدعم على جميع المستويات من الهيئات الحكومية الاتحادية والمحلية والعامة إلى المؤسسات الخاصة والشركات العالمية كما أعلنت العديد من بلدان العالم الأعضاء في المكتب الدولي للمعارض, والتي يحق لها التصويت دعمها الرسمي للإمارات عبر وزرائها وسفراها وقناصلها المعتمدين.

وشهد برنامج الشركاء الرئيسيين والداعمين للملف دعم منقطع النظير من شركات عديدة بالإضافة إلى الشركاء الستة الرئيسيين هناك أكثر من 3 آلاف شركة محلية و500 شركة عالمية داعماً للملف حملة “كن جزءاً من الحدث”, وقد وصلت إلى أكثر من 7 ملايين شخص حول الإمارات.

وفي المقابل جذبت حملة معرض إكسبو الدولي 2020 في وسائل التواصل الاجتماعي أكثر من 39 ألف متابع على “تويتر” وأكثر من نصف مليون معجب على «فيسبوك» في حين تمكن الموضوع الرئيسي للمعرض وهو «تواصل العقول وصنع المستقبل” من إلهام الداعمين لملف استضافة معرض إكسبو دبي 2020.

وجدير بالذكر أن دبي تتمتع بواحدة من أفضل البنى التحتية في العالم, وهو ما يُخوّل لها لعب دور محوري في جذب الاستثمارات الأجنبية خصوصاً وأن هذه البنية مربوطة بشبكة مواصلاتٍ هائلة, وخطوط لوجستية من مطارات وموانئ كل هذه العوامل تُعد الأساس الذي تبنى عليه التنمية, وكلما تطورت البنية التحتية ازدادت قدرة الإمارة والدولة بشكل عام على احتضان أنشطة اقتصادية أكثر عدداً وأكبر حجماً.

شارك برأيكإلغاء الرد