Booking.com

موسوعة المسافر – يموج فضاء الإنترنت الواسع بآلاف المواقع مختلفة اللغات التي تقدم خدماتها للمسافرين ، و في عالم يسكن قاراته الخمس مليار و نصف مسلم يتنامى كل يوم عدد المسافرين منهم لأغراض و وجهات متنوعة .. لهذه الأسباب أُضيف في الخامس عشر من الشهر الماضي موقع جديد يقدم خدماته للمسافرين المسلمين و الباحثين عن أجواء فندقية تحترم ثقافتهم و متطلباتهم .

Halal Tripهذا هو موقع Hala Trip أو رحلة حلال الذي أوضح رسالته في هذه الكلمات : “سواء كنت تخطط لرحلتك القادمة لشهر العسل أو للعمل أو للدراسة أو رحلة للعائلة في الصيف ، فسيساعدك هذا الموقع بأفكار للسفر و تقارير و تقييمات المسافرين الآخرين عن الفنادق” .

و في ذلك المجال يقدم ، كالموقع الشهير Trip Advisor ؛ معلومات عن الفندق و موقعه و أسعار الإقامة و آراء المسافرين ، يضيف لذلك تقييم سلبي أو إيجابي لعدد من المتطلبات كتقديم الأطعمة الحلال ، و عدم تقديم الخمور، و توافر حمام سباحة منفصل للنساء فقط ، و وجود مصلى في الفندق .

و يعرض الموقع لفنادق من 25 دولة حول العالم من بريطانيا إلى الإمارات و من تركيا إلى سنغافورة  . و لأن موقع Halal Trip لا يزال في بداياته فلا يقدم كثيراً من المعلومات التفصيلية حول الفنادق و مستوى الخدمة بانتظار ارتفاع عدد الزوار و كتابة تقييمهم الشخصي .

و يقول مؤسس و مالك الموقع كريم سعد ، و هو مسلم نمساوي من أصل مصري ، في حوار مع موقع Maktoob Business ، أن عدد زوار الموقع في أسبوعه الأول بلغ 3000 زائر ، الأغلبية من الولايات المتحدة و بريطانيا ، إلا أن الموقع في طريقه قريباً لإطلاق صفحاته باللغتين العربية و التركية .

كما أضاف سعد أن هدف Halal Trip بالإضافة إلى تقديم دليل للمسلمين عند اختيارهم للفنادق ، فإنه يرغب في لفت نظر مالكي و مديري الفنادق لمفهوم و إمكانات “السياحة الملتزمة” أو”السياحة الحلال”  فمن الصعب تجاهل مليار و نصف مسلم في العالم ، و في العامين الماضيين كانت “السياحة الحلال” الأكثر نمواً في صناعة السياحة بشكل عام ، و أشار مثلاً إلى ارتفاع عدد السائحين من الشرق الأوسط إلى ماليزيا في عام واحد من 150 ألف إلى 250 ألف سائح . و أوضح أن على إدارات الفنادق أن تتفهم قيمة الاستثمار ، ليس فقط في التسهيلات للسائحين المسلمين، و لكن أيضاً في تفهم عاداتهم و ثقافتهم من جانب طواقم العمل في الفندق .

شارك برأيك

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.