Booking.com

استضافت الهيئة العامة للسياحة والآثار في لقائها السنوي الذي عقدته أمس الخميس في قصر الثقافة بالرياض الأمير خالد بن بندر بن عبد العزيز أمير منطقة الرياض رئيس مجلس التنمية السياحية الذي تحدث عن تجربة منطقة الرياض في مجالات السياحة والتراث الوطني.

الهيئة العامة للسياحة والآثار

الرياض تسعى لتكون وجهة أولى للسياحة في الشرق الأوسط

وحضر أيضا الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، والأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز رئيس هيئة الهلال الأحمر.

وأشاد الأمير خالد بن بندر بالتعاون الكبير بين هيئة السياحة ومنطقة الرياض الذي أثمر عن تنفيذ كثير من الأنشطة والمشاريع والبرامج المختلفة مشيرا إلى أن الأنشطة المتعلقة بالسياحة والآثار كانت من أكثر الموضوعات التي مرت عليه خلال الأشهر العشرة التي مضت منذ توليه إمارة المنطقة، وأن الأنشطة السياحية والتراثية كانت أكثر الأنشطة التي تابعها أو حضرها، وذلك حسبما ذكرت صحيفة الشرق الأوسط

وأكد أن الإنجازات التي تحققت في الرياض في مجالات التراث الوطني والسياحة والإنجازات الحضارية والاقتصادية الأخرى يقف خلفها الأمير سلمان بن عبد العزيز الذي قدم عبر عقود من العطاء ما تحصد ثماره المنطقة اليوم مشيرا إلى أن المنطقة تختزن إرثا تاريخيا وحضاريا يجب إبرازه والمحافظة عليه.

وقال أمير منطقة الرياض: “نحن معنيون في إمارة منطقة الرياض بالسياحة والآثار فكما ذكرت عند تعييني في المنطقة، وحضور أول اجتماع لمجلس التنمية السياحية لمنطقة الرياض بأن العزيمة والإصرار لدينا جميعا في إمارة منطقة الرياض، وكافة منسوبي الإمارة بدعم كافة مجهودات الهيئة في مجال السياحة والآثار، وفي الأشهر العشرة الماضية التي مرت علي في هذا الموقع كانت من أبرز الأشياء التي تابعناها والفعاليات التي حضرناها واستمعنا إليها وناقشناها هي ما تخص السياحة والآثار في منطقة الرياض، وتم زيارة المحافظات المختلفة في المنطقة، واطلعنا على أوجه السياحة والآثار الموجودة في هذه المحافظات، ولدينا إرث كبير، وشيء نعتز به في هذه البلاد”.

وأضاف: “أود أن أؤكد أن كل إنجازاتي التي تمت في هذه المنطقة خلفها رجل يجب أن نذكره في كل مناسبة في منطقة الرياض، وهو الأمير سلمان بن عبد العزيز، وذلك بدعمه المستمر للتنمية السياحية، والتراث الوطني في السعودية بشكل عام، وللعاصمة الرياض ومنطقة الرياض بشكل خاص على مدى العقود التي تولى فيها إمارة منطقة الرياض” مؤكدا أن إمارة منطقة الرياض ملتزمة التزاما كاملا بدعم وتنفيذ استراتيجيات وخطط وأهداف الهيئة ليس في منطقة الرياض فحسب لكن في كافة المناطق السعودية بشكل عام، ونتمنى إن شاء الله أن يتحقق كثير في القريب العاجل لنكون معتزين كثيرا بما ينجز لهذا الوطن الغالي في مجال السياحة والآثار.

من جهته، قال رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار خلال تقديمه لأمير منطقة الرياض: “نعتز في هذا اليوم الذي يلتقي فيه منسوبو الهيئة العامة للسياحة والآثار بشركائها، ونحن اليوم نستقبل رجلا مميزا ورجلا يدير إحدى أهم مؤسسات الدولة إمارة منطقة الرياض، ورجلا قدم مسيرة عمل منهجي مخلص ومنظم عن جدارة وعن ثقة مقتفيا أثر من سبقوه من الرجال الذين خدموا في هذا المنصب الكبير، ويخدمون اليوم مواطني هذه المدينة والبلاد بشكل عام”.

وأوضح الأمير سلطان أن منطقة الرياض تعد اليوم الوجهة الأولى في استقطاب السياح المحليين، وستكون أحد أهم مراكز جذب سياحة المعارض والمؤتمرات في الشرق الأوسط، منوها بالمشاريع السياحية والتراثية التي تحتضنها المنطقة، مثل القرى التراثية التي تنفذها الهيئة بالتعاون مع البلديات والأمانات، ومشروع وسط الرياض الذي تقوم عليه الهيئة العليا لتطوير منطقة الرياض وأمانة الرياض بالتعاون مع هيئة السياحة، والمشاريع الأخرى من المتاحف وأواسط المدن التاريخية وقصور الدولة السعودية التاريخية، وغيرها.

وأكد الأمير سلطان بن سلمان أن الهيئة اعتمدت على الشراكة مع القطاعين الحكومي والخاص، وقطفت ثمار ذلك بتحقيق عدد من الإنجازات التي لم تكن لتتحقق لولا توفيق الله ثم هذه الشراكة. وأضاف: «نحن نتعامل في هذه الهيئة مع عدد من المسارات الإدارية والتنظيمية ومستويات التمويل والاقتصاد والآثار، وعلى مستوى الإنشاءات والمقاييس والتراخيص، إضافة إلى تشكيل قطاعات اقتصادية مثل قطاع الخدمات، وأيضا نتعامل يوميا مع إمارات المناطق وجميع أجهزتها دون استثناء، ونعمل بمنهجية شراكات موقعة مع جميع الجهات التي تعمل معنا اليوم منذ إنشاء الهيئة».

يشار إلى أن الهيئة كرمت ضيف لقائها السنوي، حيث سلم الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز، رئيس الهيئة، درعا تكريمية لأمير منطقة الرياض. كما قام أمير منطقة الرياض ورئيس هيئة السياحة بتكريم الأمير فيصل بن عبد الله بن عبد العزيز، رئيس هيئة الهلال الأحمر، لدعمه مجالات التعاون مع الهيئة، وأمين منطقة الرياض المهندس عبد الله المقبل، وأمين منطقة جدة المهندس عادل أبو راس، إضافة إلى عدد من الشخصيات والجهات التي أسهمت في دعم السياحة الوطنية.

أضف تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.